تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تنس: بطولة الولايات المتحدة

أول لقاء مرتقب بين نادال وفيدرر في تاريخ بطولة الولايات المتحدة للتنس

(أرشيف أ ف ب)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
6 دقائق

تواجه الإسباني رافايل نادال والسويسري روجيه فيدرر 37 مرة على مدى 13 عاما، إلا انهما لم يلتقيا مطلقا في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة، آخر البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب لهذا الموسم، والتي تنطلق يوم الاثنين 28 أغسطس/آب 2017.

إعلان

وتترقب ملاعب فلاشينغ ميدوز الصلبة في مدينة نيويورك الأميركية لقاء بين اثنين من أبرز اللاعبين على مر التاريخ، واللذين عاودا في 2017 تقديم مستوى يذكر بأفضل أيامهما قبل أعوام، بعد غياب كل منهما في الأشهر الأخيرة من العام الماضي بسبب الإصابة.

فالإسباني البالغ من العمر 31 عاما، تربع الأسبوع الماضي على صدارة التصنيف العالمي للمرة الأولى منذ العام 2014، بعد موسم أحرز خلاله أربعة ألقاب أبرزها لقب عاشر قياسي في بطولة فرنسا المفتوحة على ملاعب رولان غاروس الترابية. أما السويسري الذي أتم هذا الشهر عامه السادس والثلاثين، فيحمل في رصيده هذا الموسم خمسة ألقاب، منها لقبا أستراليا المفتوحة وبطولة ويمبلدون الإنكليزية.

وبموجب القرعة، وفي غياب أي مفاجآت في الأدوار الأولى، قد يتواجه نادال المصنف أول وحامل لقب البطولة عامي 2010 و2013، وفيدرر المصنف ثالثا والباحث عن لقبه السادس فيها، في الدور نصف النهائي للبطولة التي تستمر حتى 10 أيلول/سبتمبر.

والتقى نادال وفيدرر 37 مرة وكان التفوق من نصيب الإسباني مع 23 فوزا مقابل 14 خسارة. إلا أن الأفضلية هذه السنة كانت لصالح فيدرر الذي فاز ثلاث مرات على نادال في ثلاث مباريات جمعتهما، أبرزها نهائي بطولة أستراليا المفتوحة في كانون الثاني/يناير.

ويتوقع أن يكون طريق اللاعبين نحو نصف النهائي سهلا نسبيا، لاسيما في ظل غياب اسمين كبيرين بسبب الإصابة، هما الصربي نوفاك ديوكوفيتش بطل فلاشينغ ميدوز مرتين، وحامل لقب العام الماضي السويسري ستانيسلاس فافرينكا. كما أن المصنف أول عالميا سابقا البريطاني أندي موراي، بطل فلاشينغ ميدوز 2012، فيشارك بعد معاناة مع الإصابة في الورك أيضا.

إلا أن أداء نتائج نادال وفيدرر في الدورات الاستعدادية لفلاشينغ ميدوز، لاسيما خسارة الإسباني في ربع نهائي دورة سينسيناتي للماسترز أمام الأسترالي نيك كيريوس والدور الرابع لدورة مونتريال الكندية، طرحت علامات استفهام حول تحضيراتهما لآخر بطولة كبرى لهذا الموسم.

لكن "الماتادور" يؤكد أن حسابات فلاشينغ ميدوز ستكون مغايرة.

وقال نادال "نيويورك هي حدث مختلف تماما (...) في تاريخ مسيرتي في نيويورك، لعبت بشكل أفضل بكثير"، علما بأنه لم يتخط الدور الرابع في البطولة الأميركية منذ 2013.

وشدد على اعتقاده قائلا "إنني قمت بالأمور بشكل جيد كفاية طوال السنة لأكون مستعدا للمنافسة على أعلى مستوى في نيويورك".

ونشر نادال شريطا مصورا عبر حسابه على موقع "تويتر" يوم استعاد صدارة التصنيف العالمي (21 آب/أغسطس)، قال فيه "أنا هنا في نيويورك أتدرب بشكل مكثف، وآمل في ان أكون مستعدا للبطولة".

"جنون" اللقب العشرين

بدوره، يسعى فيدرر إلى بلوغ نهائي فلاشينغ ميدوز للمرة الأولى منذ 2009 عندما خسر أمام الأرجنتيني خوان مانويل دل بوترو، علما بأنه أحرز ألقابه الخمسة فيها تواليا بين 2004 و2008.

ويحمل فيدرر الرقم القياسي في ألقاب "الغراند سلام" مع 19 لقبا.

ويتشارك فيدرر الرقم القياسي في عدد ألقاب فلاشينغ ميدوز (منذ بدء تطبيق نظام الاحتراف عام 1968) مع الأميركيين بيت سامبراس وجيمي كونورز، ويسعى للقب سادس ينفرد فيه بالرقم القياسي على غرار ما فعل في ويمبلدون في تموز/يوليو، بإحرازه لقبه الثامن.

ويبدو فيدرر مرشحا فوق العادة لتحقيق هذا الإنجاز، لاسيما وانه لم يخسر سوى ثلاث مرات هذا الموسم، آخرها في نهائي دورة مونتريال الكندية للماسترز أمام الألماني الشاب ألكسندر زفيريف.

وقال فيدرر الذي غاب عن بطولة 2016 بسبب الإصابة في ركبته، إن "الفوز بثالث بطولة كبرى هذه السنة، ولقب الغراند سلام العشرين، سيكون أمرا مجنونا بالكامل. آمل في أن أكون جاهزا بنسبة 100 بالمئة عندما يحين الموعد".

وبعد مونتريال، أعلن فيدرر انسحابه من دورة سينسيناتي للماسترز بسبب إصابة في ظهره، مفضلا الراحة والاستعداد بشكل جيد لبطولة فلاشينغ ميدوز، بدلا من محاولة إحراز ثالث لقب في دورات الماسترز له هذه السنة، بعد ميامي وانديان ويلز الأميركيتين.

ويعود موراي إلى ملاعب فلاشينغ ميدوز التي يحتفظ منها بذكرى تاريخية، إذ أصبح في 2012 مع فوزه باللقب، أول بريطاني يحرز لقب "غراند سلام" منذ 76 عاما.

إلا أن موسم البريطاني (30 عاما) لم يكن بأفضل حال، إذ عانى بسبب الإصابة وخرج من ربع نهائي ويمبلدون، وغاب عن الملاعب منذ ذلك الحين وفقد صدارة التنصيف العالمي لصالح نادال.

وفي ظل غياب ديوكوفيتش وفافرينكا ووصيف بطل 2014 الياباني كي نيشيكوري، تبدو الفرصة سانحة لبروز "الجيل الجديد" من لاعبي كرة المضرب، وأبرزهم الألماني ألكسندر زفيريف المصنف سادسا عالميا.

لم يتخط الألماني من قبل الدور الرابع لبطولة كبرى، علما بأنه أقصي من الدور الثاني في فلاشينغ ميدوز عام 2016.

أما الأسترالي نيك كيريوس (22 عاما)، فبلغ ربع نهائي أستراليا المفتوحة 2015 وويمبلدون 2014، وكانت أفضل نتيجة له في فلاشينغ ميدوز الدور الثالث.

ومن المرشحين للبروز أيضا النمسوي دومينيك تييم المصنف ثامنا عالميا الذي بلغ نصف نهائي رولان غاروس 2016 و2017، إلا انه لم يتمكن من تخطى دور الـ 16 في البطولة الأميركية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.