تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا-تركيا

أردوغان لا يجد "شيئا سلبيا" في تصريحات ماكرون عنه

إيمانويل ماكرون ورجب طيب أردوغان خلال اجتماع قمة حلف الأطلسي في بروكسل يوم 25 مايو 2017
إيمانويل ماكرون ورجب طيب أردوغان خلال اجتماع قمة حلف الأطلسي في بروكسل يوم 25 مايو 2017 ( أ ف ب )
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الجمعة 1 أيلول سبتمبر 2017 أنه لا يرى "شيئا سلبيا" في تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي قال إنه "مضطر" للحديث مع نظيره التركي كل أسبوع.

إعلان

ففي مقابلة مع مجلة "لوبوان" نشرت يوم الخميس 30 أغسطس/آب 2017 ، تحدث ماكرون عن ضرورة اعتماد "خطاب حقيقي وواقعي" مع الرؤساء والحديث عن كل المواضيع بما فيها تلك التي "تثير الغضب".

وقال "الساحة الدولية ليس فيها أشياء جميلة"، مضيفا انه "مجبر على التحدث مع (الرئيس التركي رجب طيب) أردوغان كل أسبوع".

وسرعان ما تداولت وسائل الإعلام الفرنسية هذا التصريح، ثم وجّه صحافيون أسئلة بهذا الشأن لأردوغان بعيد انتهاء صلاة عيد الأضحى.

وقال أردوغان ردا على هذه الأسئلة "لا أرى شيئا سلبيا في ما قيل في هذه المجلة (..) لا بل اعتقد أن الحديث مع الرئيس التركي هو قيمة مضافة لهم". وأضاف "لا أنوي أن أرفض طلبات مقابلات (..) أريد أن أزيد أعداد أصدقائنا وأقلّص عدد من ينظرون لنا بشكل سلبي".

وكان الإليزيه أعلن أن الرئيس الفرنسي طالب تركيا بالإفراج السريع عن الصحافي الفرنسي لو بورو المعتقل بتركيا منذ السادس والعشرين من تموز/يوليو من الحدود مع العراق بعد ظهور صور له برفقة مقاتلين أكراد من سوريا.

وغالبا ما ينتقد زعماء أوروبا الغربية أردوغان الذي يصطدم مع الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بحقوق الإنسان وقضايا أخرى.

وكانت آخر محادثات بينه وبين ماكرون في 27 أغسطس/ آب 2017 عندما بحثا مصير صحفي فرنسي مسجون في تركيا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.