تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا-سوريا

فرنسا تدعو إلى انتقال سياسي في سوريا لا يشمل الأسد

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان
وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان ( أ ف ب 31-08-2017)

دعت فرنسا يوم الجمعة 1 سبتمبر/أيلول 2017 إلى انتقال سياسي في سوريا لا يشمل الرئيس بشار الأسد، بعد سلسلة مواقف متباينة إزاء حل النزاع الدائر منذ ست سنوات في هذا البلد.

إعلان

وقال وزير الخارجية الفرنسي إيف لودريان لإذاعة "ار تي ال" الخاصة "لا يمكن أن نبني السلام مع الأسد. لا يمكنه أن يكون الحل".

وتابع أن "الحل هو في التوصل مع مجمل الفاعلين إلى جدول زمني للانتقال السياسي يتيح وضع دستور جديد وانتخابات، وهذا الانتقال لا يمكن أن يتم مع بشار الأسد".

في تموز/يوليو 2017 صرح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن رحيل الأسد ليس "شرطا مسبقا" للتفاوض على السلام، وانه لا يرى "خلفا شرعيا" للأسد الذي يتولى الحكم منذ العام 2000.

وأثار ذلك صدمة المعارضة السورية التي كانت باريس من بين داعميها الرئيسيين منذ بداية الحرب في 2011 التي أسفرت عن مقتل أكثر من 320 ألف شخص وتهجير الملايين منذ اندلاعها.

لكن ماكرون أكد أن المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية أولوية لفرنسا التي شهدت سلسلة اعتداءات أدت إلى مقتل أكثر من 230 شخصا منذ 2015، وتم التخطيط لبعضها في سوريا.

كذلك أعلن الرئيس الفرنسي يوم الجمعة عن العمل على تنظيم مؤتمر في لبنان في مطلع 2018 حول عودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم، معتبرا أن ذلك محوري من أجل "إرساء الاستقرار في سوريا وكل المنطقة".

وفي لبنان حاليا أكثر من 1,2 مليون لاجئ سوري.

ويشارك الجيش الفرنسي في التحالف الدولي بقيادة أمريكية الذي يحارب تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق.

وخسر التنظيم المتشدد الكثير من المناطق التي سيطر عليها في البلدين وقتل الآلاف من مسلحيه منذ أواخر 2014 بعد تشكل التحالف لمكافحته.

- محادثات في الأمم المتحدة في تشرين الأول/أكتوبر 2017؟ -

أكد لودريان الجمعة أن "داعش سيُهزم في سوريا. وسنصبح عندئذ في مواجهة نزاع واحد، هو الحرب الأهلية" بين المعارضة والحكومة السورية.

وكلف ماكرون لودريان بتشكيل مجموعة اتصال جديدة حول سوريا لإحياء العملية السياسية المجمدة. لكن باريس لم تكشف حتى الساعة عن تشكيلتها ولا عن مشاركة إيران الداعمة للأسد فيها.

وقال مصدر دبلوماسي إن المحادثات "من دون مشاركة إيران إضاعة للوقت...لكن إيران تثير غضب أميركا (برئاسة دونالد) ترامب".

وأفاد مصدر آخر إن المجموعة قد تتشكل من الدول الخمس الأعضاء في مجلس الأمن أي الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا، فيما ستشمل القوى الإقليمية في "صيغ حوار متعددة".

والشهر الفائت أعرب المبعوث الأممي الخاص لسوريا ستافان دي ميستورا عن امله في إطلاق محادثات سلام "حقيقية وجوهرية" في تشرين الأول/أكتوبر 2017 بين الحكومة ومعارضة يريد توحيدها.

ورعى دي ميستورا سابقا سبع جولات من المحادثات التي لم تحقق نجاحاً، وشكل مصير الرئيس السوري بشار الأسد عقبة أساسية في تحقيق أي تقدم.

كذلك استضافت كازاخستان محادثات موازية بين النظام والمعارضة برعاية روسيا وايران الداعمتين لدمشق وتركيا التي تدعم فصائل معارضة، من المقرر عقد جولتها المقبلة في 14 و15 أيلول/سبتمبر لبحث ضمان أمن "مناطق خفض التوتر" التي اتفقت عليها الدول الثلاث.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.