تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تونس

تونس: تعديل وزاري واسع شمل وزارتي الداخلية والدفاع

رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد يناقش محاربة الفساد، البرلمان 20-07-2017
رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد يناقش محاربة الفساد، البرلمان 20-07-2017 ( أ ف ب)

أعلن رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد الأربعاء في 06 سبتمبر 2017 أنه قام بتعديل وزاري واسع كان متوقعا وطاول بشكل خاص وزارتي الداخلية والدفاع.

إعلان

قال الشاهد بعد لقائه الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي: "قررت إجراء تحوير على التركيبة الحكومية" وذلك قبل عرض لائحة الوزراء الجدد. وعين مدير مكتب الشاهد المستشار الاقتصادي السابق لرئيس الدولة رضا شلغوم وزيرا للمالية. كما عين وزير الدفاع السابق عبد الكريم الزبيدي وزيرا للدفاع ليخلف الجامعي فرحات الحرشاني، فيما استبدل وزير الداخلية الهادي المجدوب بلطفي براهم، وبراهم سبق أن كان آمر الحرس الوطني بحسب وسائل إعلام تونسية.

وسبق أن تولى شلغوم والزبيدي مناصب في حكومات في ظل رئاسة الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي الذي أطاحت به الثورة التونسية في 2011.

أما الزبيدي الذي عين وزيرا للدفاع بعيد سقوط بن علي، بقي في منصبه من 2011 حتى 2013 لكنه رفض بعد ذلك البقاء في الحكومة إثر الازمة السياسية الناجمة عن اغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد في 6 شباط - فبراير 2013، وانتقد آنذاك الطبقة السياسية معتبرا أنها غير قادرة على إخراج تونس من الأزمة.

هذا وكانت وسائل الإعلام والأوساط السياسية تتكهن منذ عدة أسابيع بالحقائب المعنية بالتعديل الوزاري ومطالب مختلف الأحزاب.

ويأتي الإعلان بعد مداولات جرت مع أحزاب سياسية ومنظمات مثل الاتحاد العام التونسي للشغل، وهو أكبر منظمة نقابية تونسية، والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية.

وكان يوسف الشاهد، أصغر رئيس حكومة تونسية منذ الاستقلال في 1956، عُين في منصبه الصيف الماضي. وهو من حزب "نداء تونس" الذي أسسه الرئيس السبسي وكلف آنذاك تشكيل حكومة وحدة وطنية لكي تحل محل الحكومة السابقة التي واجهت انتقادات بسبب "عدم فاعليتها" خصوصا في المجال الاقتصادي.

في مقابلة مع مجلة "ليدرز"، قال الشاهد إنه أعد "خطة للنهوض الاقتصادي" معتبرا "أن تصحيح المالية العامة يتطلب أولوية مطلقة مثل الميزان التجاري والشركات العامة التي تواجه صعوبات". وكانت حكومة الشاهد تضم حقائب "شاغرة" مثل حقيبتي المالية والتعليم العالي بعدما تمت إقالة الوزيرين المعنيين.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.