تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

الروبوت "يومي": مايسترو ممتاز لكن قلبه لا يخفق!

أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

حين ارتفع الصوت الرائع للتينور الإيطالي أندريا بوتشيلي في المسرح التوسكاني في مدينة بيزا كانت كل العيون معلقة بذلك الشيء الذي يقف إلى جانبه ويقود الأوركسترا والذي لم يكن سوى روبوتاً آلياً!

إعلان

وقف الروبوت، الذي صنعته شركة سويسرية، حاملاً بين ذراعيه الميكانيكيتين عصا رفيعة كتلك التي يحملها قادة الأوركسترات الكلاسيكية في العالم، معلناً ولادة نجم جديد في سماء الموسيقى الخالدة.

خلال الحفل، قاد الروبوت كلا من المغني أندريا بوتشيلي في "لا دونا إي موبيل"، الحركة الثالثة والأخيرة من أوبرا "ريغوليتو" الشهيرة لجيوزيبي فيردي، والمغنية ماريا لويجيا بورسي التي غنت لجياكومو بوتشيني.

حتى يتمكن من الإمساك بالعصا وتحريكها لقيادة الموسيقى، تم تدريب الروبوت لمدة 17 ساعة على حركات أندريا كولومبيني قائد أوركسترا مدينة لوكا الإيطالية الفيلهارمونية.

أ ف ب

وبحسب كولومبيني، فإن التقدم الذي أحرزه هذا الروبوت الذي أطلق عليه اسم "يومي" يتفوق بمراحل على ذلك الذي حققه روبوت سابق صنعته شركة هوندا اليابانية وسمي "أسيمو" والذي كان قد قاد عام 2008 أوركسترا ديترويت السيمفونية.

وقال كولومبينى "إن هذا الروبوت مرن جداً" ولديه "نفس مرونة الحركة التي أتمتع بها أنا". لكنه أضاف أنه "لا يمكن بأي شكل من الأشكال استبدال حساسية وعاطفة قائد الأوركسترا لأن الروبوت بدون روح، فهو مجرد ذراع دون دماغ ودون قلب".

وبالفعل، فلنا أن نتوقع أن الروبوت "يومي" معدوم الحساسية تماماً تجاه التغييرات المفاجئة التي قد تطرأ على العرض وهو لا يستطيع الارتجال أو التفاعل مع الموسيقيين.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.