تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

الحوثيون يهددون بضرب الإمارات وأهداف نفطية سعودية

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

هدد زعيم الحوثيين في اليمن عبدالملك بدر الدين الحوثي الخميس بشن هجمات صاروخية ضد دولة الامارات العربية المتحدة واهداف نفطية سعودية، قبل اسبوع من مرور ثلاث سنوات على سيطرة قواته على العاصمة صنعاء.

إعلان

وقال الحوثي في كلمة بثتها قناة "المسيرة" الناطقة باسم الحوثيين "الإمارات باتت في مرمى صواريخنا"، معلنا ان أنصاره قاموا بتجربة "ناجحة" لصواريخ قال انها يمكن ان تبلغ ابوظبي.

وتابع "على كل الشركات في الإمارات ألا تنظر للإمارات بلدا آمنا بعد اليوم".

وتعد دولة الامارات شريكا اساسيا في التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في هذا البلد منذ اذار/مارس 2015. وتكبدت القوات الاماراتية خسائر في معارك اليمن، اذ قتل نحو 100 من جنودها.

وردا على تصريحات الحوثي الذي تتهمه دول التحالف بتلقي دعم ايراني، اكدت ابوظبي ان التهديدات "لا تخيفها" رغم انها حذرت من ان الخطر "حقيقي".

وكتب وزير الدولة للشؤون الخارجية انور قرقاش على حسابه في تويتر "تهديدات الحوثي وحماقته لا تخيفنا وتكشف عن يأس لمن يدافع عن أوهام تشظت، ولكنها تكشف يقينا عن النوايا المبيتة لأمن وإستقرار الخليج العربي".

وتابع "مليشيات إيران أهدافها خسيسة وخطرها حقيقي".

وكانت السعودية دخلت النزاع اليمني على رأس التحالف العسكري لدعم قوات الحكومة المعترف بها بعيد سيطرة الحوثيين على مناطق واسعة في البلد الفقير المجاور للمملكة النفطية، وبينها العاصمة صنعاء التي سقطت في ايديهم في 21 ايلول/سبتمبر 2014.

وجدد زعيم الحوثيين في كلمته تهديداته للسعودية، قائلا ان "القوة الصاروخية تمكنت من إنجاز مرحلة ما بعد الرياض، ولا زالت المسارات وخطوط الإنتاج تتنامى".

واوضح ان "المنشآت النفطية السعودية من اليوم باتت في مرمى صواريخنا"، مضيفا "إذا أرادوا أن تسلم سفنهم النفطية فعليهم ألا يقدموا على غزو الحديدة"، المدينة الساحلية المطلة على البحر الاحمر والخاضعة لسيطرة الحوثيين.

وحذر من ان اي "حماقة لغزو الحديدة والميناء ستقابل بخطوات لم نقدم عليها من قبل".

وتراجعت في الاشهر الاخيرة وتيرة المواجهات بين الحوثيين والقوات الحكومية، لكن الحوثي قال ان "هناك تحضيرات تصعيدية جديدة" من قبل التحالف، داعيا الى "رفد الجبهات بالقوة البشرية" لمواجهة هذا التصعيد المحتمل.

والحوثيون متحالفون مع الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح. وبعد اسابيع من التوترات السياسية والامنية بين الجانبين في صنعاء، عمد صالح والحوثيون مؤخرا الى تاكيد استمرار الحلف بينهما.

وقال الحوثي في كلمته "هناك حرص (...) على معالجة الأمور بالحسنى"، معلنا تاييده "لكل المساعي التي تسعى لوحدة الصف والتفاهم، ونحذر من المستهترين وأصحاب العقد والارتباطات الخارجية".

وفي هذا الصدد، اعلنت قناة "اليمن اليوم" المتحدثة باسم حزب صالح، المؤتمر الشعبي العام، ان الرئيس السابق وزعيم الحوثيين تحدثا عبر الهاتف الاربعاء واكدا "أهمية الحفاظ على تماسك الجبهة الداخلية ووحدة الصف والموقف وتوجيه كافة الجهود والطاقات الوطنية للتصدّي للعدوان".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.