تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

أكثر من 700 رئيس بلدية كتالونية يتظاهرون في تحد للدولة الإسبانية

تظاهر رؤساء البلديات في كاتالونيا
تظاهر رؤساء البلديات في كاتالونيا ( رويترز)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

تظاهر السبت 16 سبتمبر/ أيلول 2017 في برشلونة أكثر من 700 من أصل 948 رئيس بلدية في كاتالونيا وهم يرددون "سنصوت" و"استقلال"، لإظهار عزمهم على تنظيم الاستفتاء على استقلال كاتالونيا، بالرغم من تهديد النيابة العامة بملاحقتهم.

إعلان

وكانت الحكومة الإسبانية تعهدت بمنع إجراء الاستفتاء الذي اعتبره القضاء الإسباني غير دستوري.

لكن وعلى الرغم من تهديدات مدريد، أعلن أكثر من ثلثي رؤساء بلديات كاتالونيا أنهم عازمون على فتح أبواب المقار البلدية من أجل التصويت في الاستفتاء الذي ستجريه الحكومة الكتالونية في الأول من أكتوبر/تشرين الأول 2017 في المنطقة الواقعة في شمال شرق إسبانيا.

وتظاهر رؤساء البلديات أمام مقر الحكومة المحلية رافعين العصي التي ترمز للسلطات الممنوحة لهم، وأدوا النشيد الكتالوني وسط صيحات "نحن معكم" أطلقها حشد من المتظاهرين تجمعوا خارج المقر رافعين أعلام الاستقلال.

وكانت النيابة العامة أمرت الأربعاء المدعين العامين في كتالونيا باستدعاء رؤساء البلديات الذين أعلنوا استعدادهم للمشاركة في "تنظيم الاستفتاء المخالف للقانون" للمثول أمامها. كما طلبت النيابة أن يتم توقيف من لم يمتثل منهم لقرارها.

وواجه رئيس إقليم كتالونيا كارليس بيغديمونت الذي استقبل رؤساء البلديات "تهديدات" رئيس الحكومة الاسبانية ماريانو راخوي بالقول: "لا تستخفوا بقوة شعب كتالونيا". وكان راخوي حذر الانفصاليين بالقول "لا تستخفوا بقوة الديموقراطية الاسبانية... دولة القانون قائمة".

وقال عدد من رؤساء البلديات "نحن لسنا بمخالفين"، فيما قال جوسيب سولي رئيس بلدية لا ماسو وعضو جمعية البلديات الانفصالية: "أنا لا أتظاهر دعما للاستقلال بل دعما للحق في التصويت". وأكد لفرانس برس أنه لا يشعر بالقلق على الرغم من خطر تعرضه للتوقيف.

ويشكل الانفصاليون غالبية في البرلمان الكاتالوني منذ 2015، إلا أن استطلاعات الرأي تشير إلى انقسام كبير في المجتمع الكاتالوني حيال مسألة الاستقلال.

ففي 2015 حصلت الأحزاب الداعية لاستقلال كاتالونيا على 47,6 بالمئة من الأصوات، مقابل 51,28 بالمئة لمؤيدي بقاء الإقليم تابعا لإسبانيا. كما تريد غالبية من سكان الإقليم إجراء استفتاء من أجل إيصال صوتها.

من جهته، أعرب رئيس البلدية اليساري في برشلونة، المدينة التي يبلغ عدد سكانها 1,6 مليون نسمة وحيث يشكل مؤيدو الاستقلال أقلية، عن "تضامنه" مع رؤساء البلديات المؤيدين للاستقلال باستقباله اياهم في فندق المدينة.

وتنأى بلدية برشلونة بنفسها عن المشاركة في تنظيم الاستفتاء الا انها اعلنت هذا الاسبوع انه سيتاح لسكان المدينة التصويت في 1 تشرين الاول/اكتوبر، بدون اعطاء اي تفاصيل حول كيفية المشاركة. ولاحقا اكد بيغديمونت انه توصل الى اتفاق مع بلدية برشلونة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.