هجرة - بلجيكا

الداخلية السودانية في بروكسل للتعرف على المهاجرين السودانيين

رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال ( أ ف ب )
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

جدل سياسي حاد في بلجيكا، بعد الكشف عن وجود وفد من وزارة الداخلية السودانية مهمته التعرف على السودانيين في جموع المهاجرين غير الشرعيين تمهيدا لترحيلهم.

إعلان

بدأ الجدل إثر قيام الشرطة البلجيكية بتكثيف عملياتها خلال الفترة الأخيرة في محيط حديقة ماكسيميليان العامة في بروكسل، والتي أصبحت نقطة تجمع لمئات المهاجرين غير الشرعيين الذكور، وأغلبهم يريد إكمال طريقه إلى بريطانيا، وتسعى الشرطة إلى توقيف هؤلاء المهاجرين الذين يشكل السودانيون والإريتريون الجزء الأكبر منهم، لمنع تحول الحديقة إلى مخيم شاسع، كما حصل في كاليه في شمال فرنسا قبل أن تفككه الشرطة الفرنسية.

في هذا الإطار، وصل وفد من ثلاثة موظفين في وزارة الداخلية السودانية إلى بروكسل، بدعوة من الحكومة البلجيكية للمساعدة بالتعرف على المهاجرين السودانيين الموقوفين الذين يجب ترحيلهم إلى بلادهم وإصدار "تصريحات مرور" لهم.

طالبت كتل الحزب الاشتراكي والخضر في البرلمان رئيس الوزراء شارل ميشال، من يمين الوسط، الموجود حاليا في نيويورك، الإسراع في العودة لتوضيح هذه المسألة في جلسة لمجلس النواب.

واعتبر رئيس كتلة الخضر جان مارك نوليه في حديث للإذاعة العامة الأولى أن ميشال عليه "توضيح موقفه بشأن التعاون بين بلجيكا وبلد ديكتاتوري" في "قضية خطيرة جدا...وغير مقبولة على الإطلاق"، كما أدان النائب الاشتراكي احمد العويج "الإفلاس الأخلاقي لحكومة ميشال" فيما وصفت مقالة في صحيفة دي مورغن أن ما حصل هو "عقد مع الشيطان".

وأعلن وزير الدولة للهجرة واللجوء ثيو فرانكن في صفحته على فيسبوك أنها "أضخم مهمة للتحقق من الهويات شهدتها بلجيكا على الإطلاق" وتهدف، وفقا له، إلى ترحيل 80 سودانيا مودعين في مراكز حجز مغلقة لأنهم غير مؤهلين للحصول على وضع لاجئ.

واعتبر مدير رابطة حقوق الإنسان البلجيكية المحامي الكسيس ديسويف أن إجراء وزير الدولة غير قانوني بوضوح لأنه يتعاون مع السلطات السودانية، قبل تقديم طلب اللجوء، مؤكدا أن السودان "أسوأ الديكتاتوريات" لافتا النظر إلى مذكرة التوقيف التي أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية بحق رئيسه عمر البشير.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن