تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

ترجمة الخطابات الرسمية في إيران، تفصيل على المقاس

إدونالد ترامب خلال القاء خطابه على منبر الأمم المتحدة يوم 19 سبتمبر/أيلول 2017 (أ ف ب)

حملة انتقادات شديدة في إيران، على شبكات التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الإعلام، ضد مترجم التلفزيون الرسمي، الذي قام بترجمة خطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة لقيامه بترجمة الخطاب وفقا لما ارتأى، حيث حاول تخفيف هجمات ترامب ضد الجمهورية الإسلامية.

إعلان

عندما اتهم ترامب إيران بانها "دولة مارقة، تتمثل صادراتها الأساسية في العنف وإراقة الدماء والفوضى"، قال المترجم باللغة الفارسية "إيران تتحدث عن تدمير إسرائيل".

وحين قال ترامب "بغض النظر عن القوة العسكرية الهائلة للولايات المتحدة، ما يخشاه القادة الإيرانيون أكثر هو شعبهم"، قال المترجم "جيش الولايات المتحدة قوي جدا والأمة الإيرانية أمة قوية جدا".

كما ترجم قول ترامب "هذا ما يدفع النظام (الإيراني) إلى التضييق على الوصول إلى الإنترنت (..) وإطلاق النار على متظاهرين طلبة عزل وسجن من يريدون إصلاح النظام السياسي" إلى الفارسية قائلا "تشهد إيران الكثير من الحوادث التي هي غير مقبولة من وجهة نظرنا".

وتعرض المترجم، إثر ذلك للكثير من الانتقادات، واتهمه سياسي إصلاحي بانه "مارس الرقابة وحرف" خطاب ترامب، كما اعتبرت وكالة ايسنا شبه الرسمية أن أداء المترجم يساهم في زيادة تقويض ثقة الجمهور بوسائل الإعلام الإيرانية ويدفع المتفرجين إلى متابعة وسائل الإعلام الناطقة بالفارسية والتي تبث من الخارج.

وقال أحد مستخدمي الإنترنت "هل تتقاضون مرتبا للقيام بالترجمة أو للترجمة كما يحلو لكم؟" وأضاف آخر "كان من الأجدر أن تترجموا حماقات ترامب حتى يتعرف الناس، بصورة أفضل، على هذا الغبي".

وحاول المترجم نيما شيتساز الدفاع عن نفسه، قائلا "أعتقد أنه من غير اللائق أن أذكر بلدي بالسوء في القناة الوطنية"، مضيفا أنه أراد بذلك تجنيب الجمهور الإيراني هجمات ترامب.

إلا رده الأكثر طرافة، كان قوله بإن صوت الخطاب بالإنكليزية كان واضحا بما فيه كفاية في التلفزيون مما يسمح للناس أن يترجموه بأنفسهم.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن