تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

ترامب يعيد الجدل حول مقتل المدنيين عبر غارات الطائرات بدون طيار

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بجانب طائرة بدون طيار تابعة لحرس الحدود
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بجانب طائرة بدون طيار تابعة لحرس الحدود رويترز

كشفت صحيفة "النيويورك تايمز، The New York Times" أن "الإدارة الأمريكية تستعد لتخفيف القيود على ضربات الطائرات بدون طيار، Drones، ومداهمات قوات فرق العمليات الخاصة، الكوماندوس" مما سيتيح " زيادة وتيرة العمليات ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" وغيره من الجماعات المتشددة.

إعلان

ورد ذلك في تقرير لشارلي سافج، Charlie Savege وإريك شميت، Eric Schmitt، تحت عنوان: " ترامب مستعد لتخفيف بعض القيود على ضرابات الطائرات بدون طيار و على غارات فرق المغاوير، Trump Poised to Drop Some Limits on Drone Strikes and Commando Raids".

وكان الرئيس السابق باراك أوباما في 2013 قد حدّد شروط تدخّل الجيش ووكالة المخابرات المركزية خارج مناطق الصراع في أفغانستان والعراق وسوريا.

النيويورك تايمز نقلت عن مسؤولين على دراية بالمناقشات الداخلية أن "مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اقترحوا تخفيف الشروط القانونية التي تحدّ بشكل عام من غارات الطائرات بدون طيار ومن الهجمات على الإرهابيين الخطرين" الذين تعتقد السلطات أنهم يمثلون "تهديدا مستمرا ووشيكا" للأمريكيين. وأضافت الصحيفة أنه سيتم توسعة هذه الشروط لتشمل الجنود المشاة.

ومن شأن هذه الخطوة أيضا منح وكالة الاستخبارات الأمريكية، C.I.A، لتوسيع برنامجها لضربات الطائرات بدون طيار السرية، التي شملت هجمات عرضية في اليمن وسوريا ولكن تركزت إلى حد كبير على المنطقة القبلية في باكستان، إلى أفغانستان.

كما أشار تقرير الصحيفة إلى أن المستشارين يريدون أيضا "حذف قاعدة تُخضع ضربات الطائرات بدون طيار وهجمات الجيش ووكالة المخابرات المركزية إلى "عملية تدقيق شديد".

وأبقى المسؤولون على قاعدة تنص على ضرورة "التأكد جليا مسبقا" من عدم استهداف أي مدني عند القيام بعمليات عسكرية ضد الجماعات الإرهابية.

دونالد ترامب الذي ألقى، في الشهر الماضي، خطابا يصف فيه سياساته الأمنية في أفغانستان وبقية جنوب آسيا، تعهد بتخفيف القيود المفروضة على صيد الإرهابيين.

ترامب توعد يومها: "على القتلة معرفة أن ليس لديهم مكان للاختباء، وأن أي مكان ليس عصيا على الامكانيات والأسلحة الأمريكية.الانتقام سيكون سريعا وقويا".

"النيويورك تايمز" أفادت أن "لجنة على مستوى الحكومة الأمريكية أقرّت القواعد المقترحة في 14 سبتمبر أيلول 2017 وأحالتها إلى ترامب للتوقيع عليها، فيما لم يعقّب البيت الأبيض على ذلك.

ويسمح القانون الدولي بتصفية بعض المدنيين عن علم مسبق كنتيجة عرضية لهجوم على هدف عسكري مشروع، ما دامت وفيات المارة ضرورية ومتناسبة، إلاّ أن برنامج الطائرات دون طيار، و"قائمة القتل" التي يمضي عليها الرئيس الأمريكي لا تزال مثار جدل قانوني كبير.

فبعض فقهاء القانون الدولي وجماعات حقوق الإنسان يخالفون موقف الولايات المتحدة في ما تعلق بشروط تحرك القوات الأمريكية في مناطق الحرب تنطبق على مكافحة الإرهاب خارج ساحات المعارك التقليدية.

كبير مديري برامج منظمة العفو الدولية في الولايات المتحدة الأمريكية، زيكي جونسون، Zeke Johnson، اعترض على احتمال قيام السيد ترامب بإلغاء شرط أن يشكل كل فرد تهديدا فعليا للأمريكيين.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن