تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

السعودية: قيادة المرأة للسيارة بين الآثار الاقتصادية والشروط الرسمية

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

السماح للمرأة بقيادة السيارة في المملكة العربية السعودية سيؤدي إلى نتائج اقتصادية عديدة، أولها يتعلق بمصير حوالي 500 ألف سائق أجنبي، يعملون في المملكة في قيادة سيارات السيدات، مع العلم أن راتب السائق لدى العائلة السعودية يبلغ حوالي 400 دولار شهريا، ومن المتوقع أن يرتفع إلى 666 دولارا عند إقرار قانون الحد الأدنى للأجور، مما يعني أن العائلة التي تستأجر سائقا سوف توفر 4800 دولار سنويا، مع الإشارة إلى النساء العاملات في المملكة يدفعن نصف رواتبهن مقابل خدمات التوصيل.

إعلان

كما سينعكس القرار الجديد على أرقام استيراد السيارات والتي بلغت العام الماضي نحو 750 ألف سيارة، ومن المتوقع أن يرتفع هذا العدد إلى الضعف سنويا، وهو الأمر الذي يستدعي تعزيز البنية التحتية في البلاد.

لم يعلن حتى الآن عن شروط حصول المرأة على رخصة القيادة، وتفيد المعلومات الواردة من المملكة انه لن توضع قيود أو شروط خاصة تختلف عن شروط حصول الرجل على هذه الرخصة.

إلا أن مجلس الشورى السعودية كان قد وضع شروطا لذلك في محاولة سابقة للسماح للمرأة بقيادة السيارات، تقضي بألا يقل عمر السائقة عن 30 عاما، وأن تحصل على موافقة ولي أمرها، وألا يسمح لها بالقيادة داخل المدينة فقط ولا يسمح لها بالقيادة خارجها من دون محرم سواء القرى او الضواحي، وأن تحدد أوقات السماح بالقيادة من الساعة السابعة صباحا وحتى الساعة الثامنة ليلاً من السبت الى الاربعاء، وفي يومي الخميس والجمعة من الساعة الثانية عشرة بعد الظهر الى الساعة الثامنة مساء.

ومن الواضح، أن الشروط المنتظرة لحصول المرأة على رخصة القيادة، هي التي ستحدد مدى جدية هذا القرار الملكي الجديد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.