اليمن: الموجز 2017/09/28

اليمن: 40 قتيلا بمعارك مع الحوثيين شمالا وعمليات عسكرية ضد القاعدة جنوبا

آثار الدمار الذي خلفته غارات التحالف،مدينة حرد، شمال غربي اليمن (3-09-2017)
آثار الدمار الذي خلفته غارات التحالف،مدينة حرد، شمال غربي اليمن (3-09-2017) (رويترز)
إعداد : عدنان الصنوي

قالت مصادر عسكرية واعلامية يمنية، ان 40 شخصا على الاقل قتلوا من المقاتلين الحوثيين، والقوات الحكومية بمعارك وغارات جوية خلال الساعات الاخيرة في المنطقتين الحدودية مع السعودية والساحل الغربي على البحر الاحمر. كما قتل قيادي بارز في تنظيم القاعدة، واعتقل اخر بمواجهات مع عناصر التنظيم الجهادي في محافظتي لحج وأبين الجنوبيتين.

إعلان

ودارت اعنف المعارك في الشريط الحدودي بين منطقتي نجران وعسير من الجانب السعودي ومحافظة صعدة المعقل الرئيس لجماعة الحوثيين شمالي اليمن.

واعلن الحوثيون تصديهم لهجوم كبير شنه حلفاء الحكومة جنوبي منطقة نجران بمساندة جوية من مقاتلات التحالف ومروحيات الاباتشي.

وتحدث الحوثيون عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف القوات السعودية بانفجار عبوة ناسفة بمدرعة عسكرية في موقع الشرفة الحدودي جنوبي نجران.

في المقابل تبنى الحوثيون قصفا مدفعيا على موقع عسكري سعودي جنوبي شرق منطقة جازان المتاخمة لمحافظتي صعدة وحجة من الجانب اليمني.

وردت القوات البرية السعودية بقصف صاروخي ومدفعي عنيف على مناطق متفرقة من مديريتي شدا، ومنبه الحدوديتين غربي مدينة صعدة، ما اسفر عن اصابة مدني، حسب اعلام الحوثيين.

في الاثناء شنت مقاتلات التحالف اكثر من 15 غارة جوية على اهداف متقدمة في محيط مدينة الربوعة بمنطقة عسير جنوبي السعودية، ومناطق متفرقة في مديرية باقم شمالي محافظة صعدة، حيث المواجهات البرية على اشدها بين الطرفين منذ نحو اسبوعين.

وقال الحوثيون، ان عنصرين من حلفاء الحكومة قتلا قنصا قبالة منفذ علب الحدود البري مع منطقة عسير السعودية.

كما الطيران الحربي 7 غارات جوية على مواقع الحوثيين وقوات الرئيس السابق في مديريتي حرض وميدي قرب الحدود مع السعودية.

وفي المنطقة الساحلية، تحدثت مصادر في جماعة الحوثيين عن مقتل واصابة 13 عنصرا من حلفاء الحكومة بعمليات قنص متفرقة شمالي مديرية المخا الساحلية على البحر الاحمر، بينما اقرت القوات الحكومية بمقتل 8 من عناصرها بمعارك عنيفة شمالي مديرية موزع المجاورة مقابل 15 قتيلا من المقاتلين الحوثيين.

ودمرت مقاتلات التحالف فجر اليوم الخميس، ورشا لتجميع وصيانة الاليات العسكرية في مدينة الحديدة غربي البلاد، مخلفة عديد القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين، حسب ما افادت مصادر اعلامية موالية للحكومة، غير ان الحوثيين قالوا ان القصف الجوي ادى الى اصابة شخصين أحدهما حالته حرجة.

كما دارت معارك كر وفر، وقصف مدفعي وصاروخي متبادل بين حلفاء الحكومة والحوثيين شرقي وغربي مدينة تعز، وجبهات القتال في محافظتي الجوف ومأرب ومحيط العاصمة صنعاء.

وتحدثت مصادر اعلامية من طرفي الاحتراب عن سقوط قتلى وجرحى بتجدد المعارك في منطقة الشقب بمديرية صبر الموادم، شرقي مدينة تعز.

كما سقط قتلى وجرحى من الجانبين بقصف مدفعي وصاروخي متبادل في مديرية نهم عند البوابة الشرقية للعاصمة اليمنية صنعاء.

في الاثناء اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش أطراف الصراع في اليمن بعرقلة وصول المساعدات الإنسانية والوقود إلى المدنيين.

وقالت المنظمة الدولية في تقرير لها الاربعاء إن القيود التي تفرضها قوات التحالف بقيادة السعودية على الواردات إلى اليمن، أدت إلى تفاقم الوضع الإنساني المتردي للمدنيين اليمنيين.

وفي المقابل اتهمت المنظمة الحقوقية الحوثيين وحلفاءهم بانتهاك الالتزامات القانونية الدولية من خلال عدم تسهيل وصول المساعدات الإنسانية للمدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرتهم شمالي البلاد، ما ألحق أضرارا كبيرة بالسكان المدنيين.

وحسب هيومن ريتس ووتش، فان قوات الحوثيين منعت مساعدات وصادرتها وحرمت السكان المحتاجين من الحصول عليها، كما قيدت حركة المدنيين المرضى وموظفي الإغاثة.

وفي سياق الحرب على الارهاب، افادت مصادر محلية في محافظة لحج جنوبي البلاد بمقتل قيادي محلي بارز في تنظيم القاعدة بمواجهات مسلحة مع قوات امنية مدعومة من الامارات.

وقالت المصادر ان القيادي في تنظيم القاعدة احمد عبدالنبي قتل الاربعاء عقب اشتباكات بين مسلحين من التنظيم الجهادي و قوات من الحزام الامني في سلسلة جبلية وسط منطقة يافع شمالي شرق محافظة لحج، اسفرت ايضا عن اصابة ثلاثة عناصر امنية.

واحمد عبد النبي هو شقيق زعيم جماعة جيش عدن ابين الاسلامي خالد عبد النبي المكني بـ"أبي بصير اليزيدي"، وأحد أبرز قيادات الذراع المحلي لتنظيم القاعدة في اليمن ، خلال العامين 2011 و2012، والذي سلم نفسه طواعية وفي ظروف غامضة لقوات الامن اواخر يوليو الماضي.

وفي هذا السياق ايضا، نقل مراسل مونت كارلو الدولية في مدينة عدن، عن مصادر امنية قولها، ان قوات التدخل السريع في محافظة ابين الجنوبية المدعومة من الامارات، ألقت القبض على القيادي في تنظيم القاعدة، أحمد حسين الدرملي، وهو فني متفجرات بارز في الجناح العسكري للتنظيم الجهادي.

إعداد : عدنان الصنوي
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن