تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

(فيديو) جنرال أمريكي: لا مكان للعنصرية في الجيش وعلى العنصريين الرحيل!

رويترز

بعد اكتشاف كتابات عنصرية في مدرسة كولورادو العسكرية في الولايات المتحدة، جمع نائب قائد القوات الجوية الأمريكية العقيد جاي سيلفيريا طلاب المدرسة وخطب فيهم بحزم قائلاً: "إذا لم تكونوا قادرين على التعامل باحترام وكرامة... عليكم إذن الخروج من هنا!". ويأتي ذلك في وقت باتت تشكل فيه قضايا العنصرية موضوعاً أساسياً وربما يومياً في النقاش العام في أنحاء البلاد.

إعلان

"لا مكان للعنصرية في الجيش الأمريكي". تلك هي الرسالة التي أراد العقيد سيلفيريا إيصالها إلى الطلاب العنصريين، بعد أن اكتشف خمسة طلاب سود شتائم عنصرية منقوشة على باب منزلهم يوم الاثنين الماضي. وكان أن قام أحد الطلاب بنشر العبارة على فيسبوك وتقول "عد إلى ديارك أيها الزنجي".

بعد ثلاثة أيام، جمع سيلفيريا المعلمين والطلاب العسكريين لتذكيرهم بأن "هذا النوع من السلوك ليس له مكان في الفصول التحضيرية، سواء في الأكاديمية أو في سلاح الجو الاميركي". وطلب منهم أن يصوروا كلامه بهواتفهم الذكية قائلاً "أنا جاد، ارفعوا هواتفكم... أريدكم أن تصوروا كل هذا وأن تحتفظوا به وتستخدموه".

وتابع سيلفيريا "إذا لم تكونوا قادرين على التعامل مع أشخاص من أعراق أخرى أو ألوان أخرى بكرامة واحترام، فإن عليكم الرحيل"، وذلك في مقطع فيديو صورته الأكاديمية ولاقى استحساناً واسعاً على الشبكات الاجتماعية.

وأوضح الجنرال سيلفيريا الذي أجرى مقابلة مع شبكة سي إن إن يوم الجمعة أنه يريد إقناع الطلاب بأهمية التنوع داخل المجموعة. وقال "في نهاية المطاف، هؤلاء الشباب والشابات سيصبحون ضباطاً في القوات الجوية الأمريكية. سوف يذهبون إلى المعركة وسيتخذون قرارات حياة أو موت هناك".

أما عن هوية المتهم أو المتهمين، فقد رفضت الأكاديمية الإدلاء بأي تصريحات خاصة واعتبرت فقط أن التحقيقات جارية في هذا الشأن.

ووفقاً لأرقام البنتاغون التي تم تحديثها في تموز/يوليو 2017، يشكل السود 19٪ من عداد القوات العسكرية (في حين أن نسبتهم من عدد سكان الولايات المتحدة هي حوالي 13٪). ولكن حين نرتفع في تسلل الرتب العسكرية، ينخفض عدد السود من الضباط الكبار إلى 9٪ فقط. في الوقت ذاته، يشكل الأفراد من الأقليات العرقية المختلفة (إسبان، آسيويين وآخرون) حوالي 29٪ من الموظفين العسكريين و17٪ من الضباط.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن