تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

ما حقيقة شحنة الأسلحة الكورية الشمالية إلى مصر؟

ناقلة تعبر قناة السويس
ناقلة تعبر قناة السويس (أرشيف- رويترز)

كشف تقرير نشرته صحيفة "الواشنطن بوست، The Washington Post" الأمريكية الإثنين 02 تشرين الأول/أكتوبر 2017 وكتبه جوبي وارك، Joby Warrick، أن واشنطن حذّرت مصر أواخر أغسطس/آب الماضي، "من وجود سفينة غامضة تبحر بجانب قناة السويس"، وتضمّن تلميحًا بوجود شحنة أسلحة على متنها وأنها كانت موجّهة إلى مصر.

إعلان

وحسب الصحيفة فإن "سفينة كورية شمالية كانت ترفع علم كمبوديا أوقفت في المياه المصرية في أغسطس/آب الماضي بعد العثور على أكثر من 30 ألف قذيفة صاروخية على متنها".

كما أوضح صاحب المقال أن "الصفقة موّلها رجال أعمال عبر تحويلات مالية سرّية ومعقّدة لصالح الجيش المصري"، مشدّدا على أن الجمارك المصرية "فتّشت المركب بناء على طلب أمريكي عبر القنوات الدبلوماسية، وذلك بعد أن رصدتها المخابرات الأمريكية.

وترددت في الآونة الأخيرة تقارير حول عملية نقل الأسلحة هذه، وبينها تقرير للأمم المتحدة، قال إن هذه "الكمية من الأسلحة الأكبر منذ فرض العقوبات الأولى على كوريا الشمالية"، وأن نقل شحنة الأسلحة إلى مصر "كان جزءا من عملية سرية، شارك فيها رجال أعمال مصريون اشتروا الأسلحة من كوريا الشمالية ومن خلال إخفاء العلاقات التجارية بين الدولتين، وتخبئة الأسلحة داخل حاويات تم التصريح بأنها تحتوي على مواد خام لصناعة الحديد والفولاذ".

ونقلت "الواشنطن بوست" عن مصادر أميركية مطّلعة، قولها "إن ضبط السفينة وكون وجهة الأسلحة هي مصر نفسها، أثار استياء البيت الأبيض من أداء النظام المصري"، وأن هذا الأمر دفع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، "إلى الإعلان في الصيف الأخير عن منع تحويل مبلغ 300 مليون دولار من المساعدات الأمريكية السنوية لمصر"، في ما بررّت إدارة ترامب قرار تجميد هذه المساعدات "بعدم إحراز مصر تقدّما على صعيد احترام حقوق الإنسان والمعايير الديمقراطية".

المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد أفاد بأن مجلس الأمن الدولي "أشاد بتعاون مصر في تنفيذ قراراته الخاصة بكوريا الشمالية، مبرزا أن تقرير "واشنطن بوست" يحاول التلميح إلى أن القاهرة لا تلتزم بتنفيذ قرارات المجلس.

وردا على تلميح الصحيفة إلى أن مصر كانت الوجهة النهائية للشحنة، أجاب أبو زيد بأن تقرير لجنة العقوبات لم يشر من قريب أو بعيد إلى أن تلك الشحنة كانت في طريقها إلى مصر.

متحدث مصري باسم الخارجية المصرية أكد أن سلطات بلاده "اعترضت بالفعل سفينة ترفع علم كمبوديا قبل وصولها إلى المدخل الجنوبي لقناة السويس، وذلك فور ورود معلومات بأنها تحتوي على مقذوفات مضادة للدبابات قادمة من كوريا الشمالية. كما أضاف "صودرت الشحنة ودمرتها السلطات المصرية بحضور فريق من خبراء اللجنة الأممية الخاصة بتنفيذ العقوبات ضد كوريا الشمالية".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.