تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

إعصار "نات" يضرب نيو اورلينز

إعصار نات/ أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

اشتدت قوة العاصفة نات وأصبحت إعصارا من الدرجة الأولى، اجتاح منتجعات ساحلية مكسيكية شهيرة ويتجه إلى ساحل الخليج الأمريكي، بعد أن أدى لهطول أمطار غزيرة في أمريكا الوسطى، وأوقع 28 قتيلا.

إعلان

وقد أطلقت السلطات الإنذار بوصول الإعصار في نيو اورلينز التي اجتاحها إعصار كاترينا في 2005، وقالت سلطات ولاية لويزيانا حيث تقع مدينة نيو اورلينز، إن الرئيس دونالد ترامب وافق بسرعة على إرسال مساعدات فدرالية لمواجهة تبعات الإعصار.

وأكد مركز مراقبة الأعاصير الأمريكي أن رياحا بسرعة 129 كلم ترافق الإعصار، محذرا من أنه سيؤدي في الولايات المتحدة إلى ارتفاع الأمواج وانحسارها، ما ينجم عنه فيضانات في مناطق جافة عادة قرب السواحل بسبب اجتياح المياه للمناطق الداخلية، ومن المتوقع أن يبلغ منسوب المياه حتى 2.5 مترا في بعض المناطق.

وبعد عبور خليج المكسيك يتوقع أن يبلغ الإعصار اليابسة في وسط ساحل الخليج الأمريكي في ساعة متأخرة السبت 7 أكتوبر/تشرين الأول 2017، بحسب مركز الأعاصير، وقد أغلقت السلطات المدارس في سبع بلدات ساحلية مكسيكية ورفعت مستوى الإنذار في النصف الشمالي من ولاية كوينتانا روو.

سلطات مدينة نيو اورلينز فرضت حظر تجول إجباري من الساعة 18.00 بالتوقيت المحلي يوم 7 أكتوبر/تشرين الأول 2017، وأصدرت الأوامر بالإخلاء الإجباري والطوعي لبعض المناطق المنخفضة، وأوضح رئيس بلدية نيو اورلينز ميتش لاندريو أن التهديد الأكبر لن يكون الأمطار بالضرورة، ولكن الرياح القوية وارتفاع الأمواج بسبب العاصفة، وعلى العكس من إعصار هارفي الذي حمل أمطارا قياسية فوق تكساس المجاورة على مدى أسبوع، فإن الإعصار نات السريع التقدم يتوقع أن يعبر بسرعة في مسار شمالي.

حاكم ولاية لويزيانا جون بل ادواردز حذر من أنه بالرغم من التوقعات القائلة بأن نايت سيكون إعصارا ضعيفا، إلا أن بإمكانه التسبب بأضرار غير متوقعة.

وفي ولاية ميسيسيبي المجاورة، تشكلت طوابير أمام محطات الوقود في المناطق الواقعة ضمن المسار المحتمل للعاصفة، وتم إخلاء بعض منصات النفط والغاز في عرض البحر في خليج المكسيك قبيل وصول العاصفة.

ولا يزال إعصار نات يسبب خرابا في أمريكا الوسطى، مع الفيضانات الناجمة عن الأمطار الغزيرة، وأعلنت السلطات في كل من السلفادور وغواتيمالا وهندوراس أعلى مستويات الإنذار.

ويوم الخميس 5 أكتوبر/تشرين الأول 2017، أجبرت الأمطار الغزيرة آلاف الناس على إخلاء منازلهم واقتلعت الأشجار ودمرت الجسور وحولت الطرق إلى أنهار في مساحات واسعة من أمريكا الوسطى.

في نيكاراغوا لقي 13 شخصا حتفهم بحسب نائب الرئيس روزاريو موريلو. وفي كوستاريكا حيث أعلنت حالة طوارئ وطنية، لقي ثلاثة اشخاص حتفهم بينهم طفلة عمرها 3 سنوات، بعد أن سقطت عليهم أشجار في انزلاقات وحلية. وأصدرت السلطات تحذيرا للأهالي من خطر التماسيح بعد فيضان الأنهار وروافدها. كما قتل ثلاثة أشخاص في هندوراس وشخصان في السلفادور.

ولا تزال الولايات المتحدة تتخطى اثار إعصارين قويين هما هارفي الذي اجتاح تكساس في آب/أغسطس، وايرما في أيلول/سبتمبر، كما اجتاح إعصار ماريا منطقة الكاريبي في أواخر أيلول/سبتمبر موقعا دمارا هائلا في العديد من الجزر بينها دومينيكا وبورتوريكو.

وتشهد مناطق أمريكا الوسطى والكاريبي والمكسيك وجنوب الولايات المتحدة موسم أعاصير أطلسية بين حزيران/يونيو وتشرين الثاني/نوفمبر من كل عام، ولكن 2017 هو أحد أسوأ الأعوام منذ بدء تسجيل هذه الظواهر.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.