تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

سباق سيارات فريد من نوعه

بطولة بريدجستون العالمية للسيارات التي تعمل بالطاقة الشمسية في استراليا/أ ف ب

انطلقت 41 سيارة في سباق على مدى 3000 كيلو متر في صحراء أستراليا، وما يجعل من هذا السباق حالة خاصة هو أن السيارات المشاركة في "وورلد سولار تشالنج" تعمل بالطاقة الشمسية فقط، وقد أجري للمرة الأولى عام 1987، وأقيم للمرة الأخيرة عام 2015.

إعلان

وتعتبر الآليات التجريبية التي طورتها جامعات أو شركات خاصة، تعمل على الطاقة الشمسية فقط. وتتواجه على مسار صعب وصولا إلى اديلاييد في أقصى جنوب أستراليا. كما يهدف السباق إلى الترويج للطاقة الشمسية والتوعية على مصادر الطاقة المتجددة. كما يقود المشاركون في السباق نماذج أولية قد تشكل في المستقبل، نموذجا لإنتاج صناعي لسيارات تعمل بالطاقة الشمسية لنقل الركاب.

لاري بايج أحد مؤسسي "غوغل" و ستروبل أحد مؤسسي "تيسلا" للسيارت الكهربائية، كانا قد شاركا سابقا في نفس السباق، وأكدا أنه أثر على مسيرتهما.

وكان الفريق الهولندي "نوون" قد وصل في العام 2015 إلى خط النهاية بعد 33.03 ساعة متقدما على فريق جامعة توكاي اليابانية الفائز في العام 2011، إلا أن الفريق البلجيكي "بانش باورتراين" تصدر السيارات المشاركة هذا العام بعد فوز مفاجئ السبت في التجارب.

ومن بين المشاركين هذه السنة فرق من الولايات المتحدة واستراليا وماليزيا فضلا عن الهند وجنوب إفريقيا وإيران وسنغافورة وهونغ كونغ.

وتسمح شروط السباق بتخزين كمية صغيرة من الطاقة ولكن أغلبية طاقة التسيير ينبغي أن تأتي من الشمس وحركة السيارة، ويحق للمشاركين أيضا السير من الساعة الثامنة صباحا إلى الخامسة من بعد الظهر على أن ينصبوا خياما خلال الليل على جانب الطريق.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن