تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إرهاب-فلبين

طبيب فليبيني كان يخطط لاعتداء في مترو نيويورك

الطبيب راسل ساليك ( أ ف ب 08-10-2017)

طبيب فيليبيني كان يخطط لاستهداف شبكة المترو في نيويورك وساحة تايمز سكوير، وفق ما أعلنه الجيش الفليبيني، والطبيب راسل ساليك البالغ من العمر 37 عاما مطلوب لدى واشنطن ومعتقل على خلفية هذا المخطط، وسبق له وأن عالج مقاتلين مؤيدين لتنظيم الدولة الإسلامية وزار معسكرات تدريبهم في جبال جنوب الفيليبين، حيث أشارت السلطات الفيليبينية إلى أنه كان على ارتباط بجماعة "ماوتي" التي تحتل منذ أيار/مايو أجزاء من مراوي وهي أهم مدينة مسلمة في الفيليبين، في محاولة إلى تأسيس خلافة تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في جنوب شرق آسيا.

إعلان

ساليك، الموقوف في الفيليبين منذ نيسان/أبريل، مطلوب لدى القضاء الأميركي بعدما تمت الإشارة إلى تورطه مع شخصين في خطة للقيام بتفجيرات وعمليات إطلاق نار في شبكة مترو نيويورك وتايمز سكوير وأثناء حفلات موسيقية، باسم تنظيم الدولة الإسلامية، وكان المخطط يقضي بشن الهجمات خلال شهر رمضان من العام 2016، بحسب ما ذكر مدعون في الولايات المتحدة عند إعلانهم عن لائحة الاتهامات يوم الجمعة، وأحد المشتبه بهما الآخرين موقوف في الولايات المتحدة والثاني في باكستان.

بينم يتهم ساليك بتحويل 423 دولارا إلى الولايات المتحدة لتمويل المخطط، بحسب وزارة العدل الأميركية، وينبغي أن يمر هو والمشتبه به الموقوف في باكستان، بإجراءات قضائية قبل تسليمهما إلى الولايات المتحدة.

ويعتبر جنوب الفيليبين الذي يشكل الكاثوليك غالبية سكانه بيئة خصبة لتمرد إسلامي يعود إلى عقود ولمجموعات متطرفة بايعت تنظيم الدولة الإسلامية، ومن بين هؤلاء، جماعة ماوتي، التي واجهت حملة عسكرية مدعومة من الولايات المتحدة في مراوي أسفرت عن مقتل 979 شخصا ونزوح الآلاف. وتحقق مانيلا في تورط ساليك المحتمل في خطف وذبح عاملين في منشرة للأخشاب في نيسان/ابريل عام 2016 ببلدة بوتيغ، في اعتداء، اتهم الجيش جماعة ماوتي بتنفيذه، ويعتمد الادعاء في هذه التهمة على شهادة أربعة عمال في المنشرة، أطلق سراحهم وأبلغوا السلطات أنهم رأوا ساليك في معسكر ماوتي حيث كانوا مخطوفين، وهو في غرفة مليئة بالمسدسات ويقوم بتنظيف الأسلحة.

ونفى ساليك الاتهامات مصرا على أنه كان في منطقة أخرى في تلك الفترة، بحسب اونغ، الذي يتولى التحقيق ولم يقرر بعد إذا سيتم توجيه اتهامات رسمية لساليك في المحكمة.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن