تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

شبهات العنصرية في دعايات الصابون

( تويتر)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / رويترز
2 دقائق

حملة احتجاجات واسعة على شبكات التواصل الاجتماعي، بسبب إعلان عن صابون دوف للجسم، ظهرت فيه امرأة سوداء تخلع قميصها، لتكشف عن امرأة بيضاء، وأعاد الإعلان، الذي بلغت مدته ثلاث ثوان ونشر على صحفة فيسبوك لدوف في الولايات المتحدة، يوم الجمعة، إلى الأذهان إعلانات الصابون عنصرية في القرن التاسع عشر أو أوائل القرن العشرين، والتي ظهر فيها أناس ذوي بشرة داكنة وهم يدعكون بشرتهم ليصبحوا بيضا.

إعلان

وحذفت دوف الإعلان وقدمت اعتذارا، ولكن ذلك لم يهدأ من سيل من الانتقادات على الإنترنت. ودعا بعض مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي إلى مقاطعة منتجات الشركة.

وفي المقطع الكامل للإعلان تخلع المرأة السوداء قميصها لتظهر امرأة بيضاء تخلع بدورها القميص لتظهر امرأة آسيوية.

وقالت دوف في بيان "كان الفيديو القصير يحمل رسالة أن صابون دوف للجسم مخصص لكل النساء وأن يكون احتفالا بالتنوع لكننا أخطأنا في توصيل ذلك."

وتسبب إعلان سابق لدوف في إثارة الغضب عام 2011 حيث ظهرت فيه ثلاث نساء يقفن أمام لوحتين لما قبل وبعد استخدام كريم للحصول على بشرة ناعمة، وذلك لأن جانب ما قبل استخدام المنتج وقفت فيه امرأة داكنة البشرة بينما ازداد بياض من يقفن في جانب النتيجة النهائية لاستخدام الكريم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.