ثقافة, سياسة

ماكرون-ميركل، لقاء في عالم الأدب لحل مشاكل السياسة

رئيس بلدية فرانكفورت يستقبل الرئيس الفرنسي ماكرون بمناسبة المعرض الدولي للكتاب (10-10-2017)
رئيس بلدية فرانكفورت يستقبل الرئيس الفرنسي ماكرون بمناسبة المعرض الدولي للكتاب (10-10-2017) ( أ ف ب)
إعداد : أ ف ب

لقاء يجمع إيمانويل ماكرون وأنغيلا ميركل في افتتاح معرض فرانكفورت الدولي للكتاب، الذي تحتل فيه فرنسا موقع ضيف الشرف هذه السنة، ورحلة الرئيس والمستشارة في عالم الأدب هذه، ستسمح لهما بالابتعاد عن عالم السياسة في لحظة صعبة، حيث تواجه ميركل مهمة تشكيل ائتلاف حكومي متعسر، ويحاول ماكرون تهدئة تحركات اجتماعية متتالية ضد سياسته، أضف إلى ذلك أن هذا اللقاء يأتي في الوقت الذي يعول فيه الرئيس الفرنسي على دعم ألمانيا من أجل "إعادة تأسيس أوروبا".

إعلان

معرض فرانكفورت للكتاب هو الملتقى العالمي الأكبر للكتب والإصدارات، ويشارك فيه أكثر من 7150 دار نشر من 106 بلدان ويستمر إلى 15 تشرين الأول/أكتوبر،

فرنسا التي دعيت إلى المعرض لأول مرة عام 1989، سيكون لها، هذا العام، حضور طاغ مع مشاركة حوالي 200 كاتب فرنسي وفرانكوفوني، بينهم ميشال ويلبيك الذي يحظى بقراء في ألمانيا كما في فرنسا، وجان ماري غوستاف لو كليزيو الحائز جائزة نوبل للآداب، وكاتب الروايات البوليسية الرائجة ميشال بوسي والفرنسي الكونغولي آلان مابانكو.

هذه هي الرحلة الأولى لماكرون إلى الخارج في إطار نشاط ثقافي، وهي نحو أحد أكبر البلدان الأوروبية التي يعتمد عليها في إعادة بناء الوحدة الأوروبية، وفي هذا الإطار، كان الرئيس الفرنسي قد اعتبر، في خطاب ألقاه في جامعة السوربون في باريس في نهاية أيلول/سبتمبر، أن أقوى رابط يجمع الاتحاد الأوروبي سيبقى على الدوام الثقافة والمعرفة، كما أكد أنه لا ينبغي على الأوربيين أن يأسفوا لتعدد لغاتهم، وإنما ينظروا لذلك على أنه فرصة إضافية وآفاق جديدة.

وتدعو فرنسا، بصورة خاصة على هذا الصعيد، إلى توسيع برنامج "إيراسموس" لتبادل الطلاب الجامعيين بين البلدان بفتحه أمام الفنانين، وزيادة تبادل الطلاب الشبان بين مختلف الدول.

اللغة الفرنسية هي ثاني لغة تلقى أكبر قدر من الترجمات في ألمانيا كما في العالم، بفارق كبير بعد الأعمال باللغة الإنكليزية. أما الألمانية، فهي ثالث لغة أكثر ترجمة في فرنسا بعد الإنكليزية والإسبانية، وقد أكد ماكرون مؤخرا عزمه على المساهمة في نشر اللغة الفرنسية أكثر في العالم مؤكدا أنها تتمتع بـ"إمكانات هائلة".

وتتوقع المنظمة العالمية للفرانكوفونية أن يزداد عدد الناطقين بالفرنسية في العالم من حوالي 275 مليونا اليوم إلى حوالي 700 مليون بحلول 2050، معظمهم في إفريقيا.

وفي هذه الأثناء يبقى النجم الحقيقي في معرض فرانكفورت هذه السنة الكاتب الأميركي دان براون مؤلف رواية "شيفرة دا فينشي" التي لقيت رواجا هائلا. وسيعرض الكاتب السبت في فرانكفورت روايته الجديدة "الأصل" التي صدرت بـ56 لغة في وقت واحد.

إعداد : أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن