الشرق الأوسط

إيران: السينمائي محمد رسولوف يواجه السجن 6 سنوات

أ ف ب
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

يواجه المخرج الايراني محمد رسولوف الذي استجوبه القضاء في ايران بعد مصادرة جواز سفره اتهامات قد تعرضه للسجن ست سنوات على ما قال الموزع الفرنسي لفيلمه "رجل نزيه" الذي فاز بجائزة في مهرجان كان الاخير. واوضحت شركة الانتاج الفرنسية "ايه ار بي سيليكشن" الموزعة لهذا الفيلم ان "استخبارات الحرس الثوري استجوبت مطولا رسولوف في الثالث من تشرين الاول/اكتوبر" بعدما صودر جواز سفره في 15 ايلول/سبتمبر في مطار طهران مشيرة ان التهم الموجهة اليه هي القيام ب"نشاطات تهدد الامن القومي" و"بدعاية ضد النظام" الايراني.

إعلان

وقالت ان هذه التهم تعرضه "للسجن ست سنوات".

وافادت الشركة "عليه الانتظار في الوقت الراهن في منزله الاستدعاء التالي لاستجوابه مجددا مرات عدة في الاسابيع المقبلة".

وفاز رسولوف بجائزة فئة "نظرة ما" في الدورة السبعين من مهرجان كان في ايار/مايو الماضي عن فيلم "رجل نزيه".

ويروي الفيلم قصة رجل يعيش حياة بسيطة ويحاول محاربة الفساد في شركة خاصة تدفع سكان بلدة الى بيع ممتلكاتهم.

وفي ايلول/سبتمبر قال احد منتجي الفيلم كاويه فرنام ان القضاء استدعى المخرج بعد مصادرة جواز سفره في مطار طهران من دون اي تفسير يومها.

واوضح فرنام انه كان عائدا من الولايات المتحدة بعد مشاركته في مهرجان تيلورايد الاميركي حيث عرض فيلم "رجل نزيه" في مطلع ايلول/سبتمبر.

وكان رسولوف فاز العام 2011 بجائزة فئة "نظرة ما" ايضا عن فيلمه "الى اللقاء". وقد منحت الجائزة في غيابه بعدما منع من مغادرة البلاد.

وفي تشرين الاول/اكتوبر 2011 حكم على المخرج بالسجن سنة بعد ادانته بتهمة القيام ب"نشاطات تهدد الامن القومي" و"الدعاية" ضد النظام في حين حكم على السينمائي جعفر بناهي بالسجن ست سنوات بناء على التهم نفسها.

وكان الحكم على الرجلين اثار موجة ادانة في الغرب.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن