تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

3000 مدني غادروا الرقة بموجب إتفاق إلى مناطق سيطرة "قوات سوريا الديموقراطية"

عناصر من قوات سورية الديمقراطية
عناصر من قوات سورية الديمقراطية يوتيوب/أرشيف
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

أعلنت قوات سوريا الديموقراطية الأحد 15 أكتوبر 2017 أن 3000 مدني خرجوا مساء السبت 14 أكتوبر، بموجب اتفاق بين مسؤولين محليين ومقاتلين من تنظيم "الدولة الإسلامية" من مدينة الرقة السورية إلى مناطق سيطرة هذه القوات المدعومة من واشنطن مؤكدا أن المدينة باتت خالية من المدنيين باستثناء عائلات المقاتلين الأجانب.

إعلان

وقال المتحدث باسم قوات سوريا الديموقراطية طلال سلو لفرانس برس عبر الهاتف "خرج أكثر من ثلاثة آلاف مدني مساء السبت إلى مناطق آمنة تحت سيطرة قوات سوريا الديموقراطية بموجب الإتفاق الذي تم بين مجلس الرقة المدني ووجهاء العشائر ومقاتلين محليين من تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأكد سلو "الرقة باتت خالية تماما من المدنيين الذين كان يأخذهم داعش دروعا بشرية".

وأضاف "لم يعد هناك سوى 250 إلى 300 إرهابي أجنبي من الذين رفضوا الاتفاق وقرروا متابعة القتال حتى آخر لحظة. وبقي معهم أفراد من عائلاتهم".

ويقود مجلس الرقة المدني ووجهاء من عشائر الرقة منذ أيام عدة محادثات مع مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" المحليين، وتم السبت التوصل إلى اتفاق قضى بإجلاء المقاتلين السوريين والمدنيين من آخر جيب يسيطر عليه الجهاديون في المدينة.

وأكد سلو أن 275 شخصا بين مقاتلين سوريين في صفوف التنظيم وأفراد من عائلاتهم خرجوا من مناطق سيطرة الجهاديين في الرقة.

وقال "حتى صباح اليوم كان المقاتلون السوريون لا يزالون في مناطق سيطرة قوات سوريا الديموقراطية"، مشيرا الى انه يفترض أن يصدر بيان يتضمن تحديد وجهتهم.

وتخوض قوات سوريا الديموقراطية بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن منذ أكثر من أربعة أشهر معارك لطرد تنظيم "الدولة الإسلامية" من الرقة حيث لم يعد يسيطر سوى على أقل من عشرة في المئة من مساحة المدينة.

وأعلنت قوات سوريا الديموقراطية الأحد بدء "المرحلة الأخيرة" من معركة الرقة لطرد تنظيم "الدولة الإسلامية" من آخر مناطق تواجده في المدينة التي تتضمن أحياء في الوسط والشمال، حيث تدور حاليا معارك مع الجهاديين المتبقين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.