الشرق الأوسط

إيران تسقط عقوبة الإعدام في قضية "إساءة" للنبي محمد

رويترز

اسقطت ايران عقوبة اعدام صادرة بحق محكوم دين بالاساءة للنبي محمد في سلسلة تعليقات نشرها على فيسبوك، بحسب ما اعلن الثلاثاء مكتب المدعي العام.

إعلان

وكان حكم على سهيل عربي في اب/اغسطس 2014 بالاعدام شنقا بعد اتهامه بانه اساء للنبي محمد والائمة الشيعة الاثني عشر في تعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال مدعي عام طهران جعفري دولت ابادي ان عربي "الذي دين ايضا بتهمة "الاساءة لمسؤولي الدولة" والترويج لـ "دعاية ضد النظام"، سينفذ حكما بالحبس، دون اعطاء تفاصيل حول المدة.

واورد موقع ميزان اونلاين الحقوقي نقلا عن دولت ابادي قوله "الحكم الابتدائي كان الاعدام وتخفيضه الى الحبس من قبل المحكمة العليا يعكس استقلالية القضاة".

واثارت عقوبة الاعدام التي كانت صدرت بحق عربي (اوائل الثلاثينيات من العمر) موجة انتقادات من قبل نشطاء حقوقيين.

ودعت منظمة "هيومن رايتس ووتش" ايران الى "التخلي عن عقوبة الاعدام" بحق عربي ودعت السلطات الى تعديل القانون الجزائي من اجل تعزيز حرية الرأي والتعبير.

كذلك اعلن دولت ابادي ان القيادي النقابي رضا شهابي زكاري الذي تعتبره منظمة العفو الدولية "سجين ضمير" وجهت اليه تهم بيع "معلومات امنية" الى "مجموعات معادية".

وكانت وكالة انباء "ايلنا" العمالية اوردت نقلا عن ربابة رضائي، زوجة شهابي، ان زوجها اعيد الى السجن بعد ان كان اخرج لدواع طبية.

وشهابي العامل السابق في قطاع النقل والذي ادخل السجن في 2010 بتهم يقول مناصروه انها سياسية، نفذ مؤخرا اضرابا عن الطعام لمدة خمسين يوما احتجاجا على توقيفه بحسب وكالة "ايلنا".

ولا تعطي ايران اي ارقام رسمية حول احكام الاعدام المطبقة، ولكن منظمة العفو تقول انها حلت في المرتبة الثانية لجهة تطبيق عقوبة الاعدام في 2016 خلف الصين.

وغالبية الاحكام الصادرة بالاعدام شنقا في ايران تصدر في قضايا تتعلق بتهريب المخدرات.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن