الشرق الأوسط

السجن لرئيس تحرير صحيفة سودانية بسبب انتقاد أسرة البشير

أ ف ب

أصدرت محكمة سودانية الاثنين حكا بالسجن ستة اشهر بحق رئيس تحرير صحيفة بارزة لنشره مقالا يتهم اسرة الرئيس السوداني عمر البشير بالفساد، كما قال الصحافي لوكالة فرانس برس.

إعلان

كما أصدرت المحكمة حكما على كاتب المقال الذي نشر عام 2012 بالسجن ثلاث سنوات مع وقف التنفيذ.

وقال رئيس تحرير صحيفة "التيار" اليومية المستقلة عثمان ميرغني لوكالة فرانس برس "أمرتني المحكمة بدفع مبلغ عشرة الاف جنيه سوداني (ما يعادل 1,428 دولار اميركي) او السجن ستة أشهر".

وأضاف ميرغني "قررت عدم دفع المال وانا الان في انتظار السلطات لتأخذني الى السجن".

واشار الى ان المقال الذي نشر بصحيفته عام 2012 وكتبه محمد زين العابدين "حمل اتهامات بفساد اسرة البشير".

وبعد نشر المقال تقدم جهاز الامن والمخابرات، المؤسسة القوية في البلاد، بالبلاغ للمحكمة التي أصدرت حكمها الاثنين.

وبعد اصدار المحكمة قرارها، نفت الحكومة السودانية تدخلها في الامر.

وقال وزير الاعلام احمد بلال للصحافيين "هذه قضية في المحكمة ونحن لا نتدخل في حكم المحاكم ".

واضاف وزير الاعلام ان الصحافي "ليس لديه حصانة عندما يسيئ الى انسان".

وميرغني الذي تلقى تعليما هندسيا ولكنه تحول الى الصحافة عرف بانتقاده القوي للحكومة السودانية ونشر فضائح الفساد عبر صحيفته التي علق صدورها عدة مرات لسنوات.

كما ان جهاز الامن والمخابرات يصادر من حين الى آخر النسخ المطبوعة من الصحيفة.

وفي تموز/يوليو 2014 اعتدى رجال مسلحون على ميرغني داخل مكتبه بالصحيفة.

ووضع تقرير "مراسلون بلا حدود" للعام 2016 السودان ضمن آخر مراتب قائمة تصنيف حرية الصحافة في العالم مشيرا الى ان "جهاز الامن والمخابرات يراقب الصحف ويلاحق الصحافيين".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن