تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

بنس: تفجير المارينز في بيروت 1983 كان شرارة "الحرب على الإرهاب"

أ ف ب

صرح نائب الرئيس الاميركي مايك بنس الاثنين ان تفجير مقر مشاة البحرية الاميركية في بيروت في 1983 كان الشرارة التي اطلقت "الحرب على الارهاب".

إعلان

وفي كلمة في احد مقار المارينز في واشنطن، حمل بنس بعنف على طهران ورأى ان الهجوم الذي اسفر حينذاك عن مقتل 241 اميركيا هو واحد من سلسلة اعتداءات تشمل هجمات 11 ايلول/سبتمبر 2001.

وقال بنس "منذ 34 عاما، دُفعت اميركا الى الحرب ضد عدو لا يشبه اي عدو آخر واجهت من قبل". واضاف ان "تفجير ثكنات بيروت شكل الشرارة التي اطلقت حربا نخوضها منذ ذلك الحين الحرب الشاملة على الارهاب".

وتابع بنس "انها نزاع حمل القوات الاميركية الى العالم الاوسع من لبنان الى ليبيا ومن نيجيريا الى افغانستان ومن الصومال الى العراق والكثير من ميادين القتال الاخرى بينها".

وتأتي تصريحات بنس بينما تبذل ادارة الرئيس دونالد ترامب جهودا كبيرة لتعزيز الضغط على ايران. ويعتبر البيت الابيض ان الاتفاق النووي الذي ابرم في عهد الرئيس السابق باراك اوباما، سمح بتجاهل الولايات المتحدة لدعم ايران للمجموعات المسلحة وتمويل الارهاب في المنطقة.

وقال بنس ان "الرئيس (ترامب) لن يقف مكتوف الايدي بينما يخطط آيات الله في طهران لهجمات مثل الهجوم المروع الذي نتذكره اليوم".

وواجه عدد من مسؤولي ادارة ترامب بمن فيهم كبير موظفي البيت الابيض جون كيلي والمستشار للامن القومي هربرت ريموند ماكماستر مجموعات مسلحة مرتبطة باريران خلال مهماتهم العسكرية في العراق.

وذكر مسؤولون ان بنس دعي من قبل مجلس الامن القومي لالقاء كلمته.

ويثير ادراج ايران في "الحرب على الارهاب" تساؤلات. فهذه الحرب التي بدأت بعد اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001، اصبحت مرادفا لجهود الولايات المتحدة في التصدي لحركات جهادية سنية مثل تنظيمي القاعدة والدولة الاسلامية.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن