أخبار العالم

الكينيون يصوّتون في انتخابات رئاسية تقاطعها المعارضة

رويترز
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

بدأ الكينيون الإدلاء بأصواتهم في انتخابات رئاسية يضمن فيها الرئيس المنتهية ولايته اوهورو كينياتا الفوز بولاية ثانية في مواجهة مقاطعة المعارضة التي تطعن بصدقية العملية وتهدد بإدخال البلاد في مرحلة طويلة من انعدام الاستقرار.

إعلان

واندلعت صدامات صباح الخميس في عدد من معاقل المعارضة بين قوات الامن ومتظاهرين أقاموا حواجز وأحرقوا أحيانا إطارات، على ما أفاد صحافيون في وكالة فرانس برس.

ودعي نظريا حوالى 19,6 مليون ناخب مدرجين على القوائم الانتخابية للإدلاء بأصواتهم في 40883 مركز اقتراع في أنحاء البلاد، غير أن الوضع في مناطق المعارضة الخميس كان في تباين كبير مع الحركة المسجلة في انتخابات الثامن من آب/أغسطس التي ألغت المحكمة العليا نتائجها لحصول "مخالفات" وأمرت بإعادتها.

ودعا زعيم المعارضة رايلا اودينغا (72 عاما) أنصاره إلى لزوم منازلهم الخميس، معتبرا أن الشروط غير متوافرة لإجراء انتخابات شفافة ونزيهة.

وفي حي كيبيرا الفقير في نيروبي، تدخلت الشرطة مستخدمة الغاز المسيل للدموع وأطلقت النار في الجو لتفريق متظاهرين حاولوا قطع الطريق إلى عدد من مراكز الاقتراع، على ما أفاد مصور في وكالة فرانس برس.

كما جرت مشاهد مماثلة في حي ماثاري الفقير في نيروبي، كما في مدينتي كيسومو وميغوري في غرب البلاد، وكلها معاقل لأنصار رايلا أودينغا.

وفي كيسومو، كبرى مدن غرب البلاد، بدا من المستحيل أن تجري عمليات التصويت في ظل الوضع السائد، مع غياب قسم من اللوازم الانتخابية كالصناديق والمعدات الإلكترونية، وبوجود مراكز مغلقة بسلاسل وأقفال ومع عدم إقبال الناخبين وبقاء المسؤولين الانتخابيين في منازلهم خوفا من التعرض لهجمات، بحسب ما أفاد صحافي في وكالة فرانس برس.

كما وقعت صدامات في سيايا وهوما باي في غرب البلاد بين الشرطة ومجموعات من الشبان اقامت حواجز على الطرقات الرئيسية.

وقال جاكسون أوتيينو في سيايا لوكالة فرانس برس "لن نذهب للتصويت. هذا لا يهمنا، لاننا نعرف منذ الآن من سينتصر. إنها مهزلة".

مراكز اقتراع مقفلة بالسلاسل

وقال جوشوا نياموري (42 عاما) المؤيد لأودينغا مستنكرا حين أتى للإدلاء بصورته ووجد المركز مغلقا في كيسومو، حيث غالبية السكان من إتنية لوو التي ينتمي إليها زعيم المعارضة، "لا أفهم كيف لم يتم اتخاذ أي ترتيبات لعملية التصويت. حتى لو أراد عشرة أشخاص فقط الإدلاء بأصواتهم، يجب فتح مراكز الاقتراع!"

وتابع"إنني قلق لأن البعض مضطر إلى لزوم منازلهم، إنهم يخشون التعرض لهجمات" في حين يودون التصويت على حد قوله.

وفرضت تدابير أمنية مشددة الخميس في كينيا بعد أسابيع من التوتر السياسي. وقتل ما لا يقل عن أربعين شخصا منذ 8 آب/أغسطس، معظمهم في عمليات القمع الشديدة التي مارستها الشرطة ضد المتظاهرين، وفق منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان.

وقال سائق سيارة الأجرة دافيد نجيرو (26 عاما) الذي قدم للتصويت في ماثاري، الحي الفقير في نيروبي، "من واجبي أن اصوت. في المرة الأخيرة، كان صف الانتظار يلتف من حول الحي واضطررت غلى الانتظار ست ساعات للإدلاء بصوتي. لكن هذه المرة، عدد الناخبين ضئيل".

وتجري الانتخابات الجديدة بعدما ألغت المحكمة العليا في الأول من أيلول/سبتمبر بطلان نتائج انتخابات 8 آب/اغسطس التي أعلن فيها فوز الرئيس اوهورو كينياتا بـ54,27% من الأصوات مقابل 44,74% لأودينغا.

وبررت المحكمة العليا قرارها الذي شكل سابقة في إفريقيا بحصول مخالفات في نقل النتائج. وإذ برأت المرشحين، القت مسؤولية تنظيم انتخابات "غير شفافة وغير قابلة للتثبت من نتائجها" على عاتق اللجنة الانتخابية.

وعلى اثر هذا القرار، مارس أودينغا التذي ترشح ثلاث مرات حتى الآن للرئاسة من غير أن يحالفه الحظ، ضغوطا من أجل إصلاح هذه اللجنة، وإن كانت الهيئة أجرت تعديلات طفيفة، إلا أن المعارضة ترى أنها ما زالت منحازة للحزب الحاكم.

قصور ديموقراطي

وما عزز هذا الموقف الشكوك التي أبداها رئيس اللجنة نفسه وافولا شيبوكاتي الأسبوع الماضي حيال قدرتها على ضمان مصداقية التصويت.

وهذا ما حمل أودينغا في 10 تشرين الأول/أكتوبر على إعلان انسحابه من الانتخابات، غير أنه لم يتخذ تدابير رسمية للانسحاب ولا يزال اسمه مدرجا على بطاقات التصويت المتوافرة للناخبين، إلى جانب كينياتا والمرشحين الستة الآخرين.

وندد أودينغا بـ"الديكتاتورية" التي تهيمن على كينيا داعيا إلى قيام "حركة مقاومة وطنية" ضد "سلطة الحكومة غير الشرعية".

ومن المتوقع ما لم يحصل تطور غير منتظر، أن يفوز أوهورو كينياتا بولاية جديدة، غير أنه سيعاني من قصور ديموقراطي في هذا البلد، وسيخضع فوزه قبل المصادقة عليه رسميا حتى لكثير من الطعون القضائية.

ومن هذا المنظار، سيكون حجم المقاطعة أساسيا لكينياتا زعيم إتنية كيكويو، الأكبر والأكثر نفوذا في هذا البلد.

وتشهد كينيا منذ أسابيع اسوأ أزمة سياسية تعيشها منذ عشر سنوات، أحيت الانقسامات الاجتماعية والإتنية العميقة في هذا البلد البالغ عدد سكانه 48 مليون نسمة.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن