تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

مراسم تقليدية وطقوس باذخة في وداع ملك تايلاند

رويترز

تندرج مراسم تشييع ملك تايلاند بوميبول ادوليادي التي أقيمت الخميس بتكلفة باهظة تقدر بـ90 مليون دولار في سياق تقليدي في هذه المملكة الواقعة في جنوب شرق آسيا يقوم على البذخ الكبير في وداع حكام البلاد وسط مظاهر حداد تعم مختلف القطاعات المحلية.

إعلان

الوداع ركوعاً

احتشد أكثر من مئتي الف شخص للمشاركة في هذه المراسم الوداعية تحت أشعة الشمس الحارقة وقد كانوا راكعين وفي حال تأثر واضح تجلت ببكاء كثيرين منهم.

وقالت سريبيفا دووسك وهي تايلاندية في الستين من العمر والدموع في عينيها "لم أشهد في حياتي على مثل هذه المراسم الضخمة".

وقد جثا المشاركون في الجنازة أمام الاناء الذي يضم رماد الملك الراحل بوميبول ادولياي أو أمام الملك الجديد ماها فاجيرالونغكورن، التزاما بالتقليد المعمول به في البلاد.

ويُقصد بهذه الحركة أن يكون الأشخاص المشاركون في هذه المراسم أقل شأنا من الملك الذي يرتدي مكانة أقرب إلى نصف الإله في تايلاند البلد المتمسك بشدة بالتقاليد على رغم النمو الاقتصادي الكبير. كذلك من غير الممكن الوقوف بعد انحناءة سريعة اذ ان الأعيان المسنين الذين انحنوا أمام الملك الجديد الخميس تراجعوا أيضا في وضعية الركوع.

هذه الصورة لا تصدم أحدا في تايلاند على رغم الفضيحة التي أثيرت في البلاد إثر رفض طلاب الركوع أمام تمثال للملك الإصلاحي في تايلاند راما الخامس خلال حفل جامعي. هذا الملك الذي عُرف بتأثره الكبير بأوروبا كان قد طلب الاستغناء عن طقوس الركوع هذه.

غير أن بوميبول أعاد نشر هذا التقليد تدريجا. ويذهب بعض الأعيان بعيدا إلى حد التمدد على الأرض أو التقوقع كالجنين.

طقوس باذخة

شارك حوالى الف جندي بأزياء تقليدية ملونة تتباين مع اللون الأسود الذي اتشحت به الجموع، في الموكب الجنائزي الذي انتقل من القصر الملكي في اتجاه محرقة الجثث الواقعة على مسافة تقل عن ثلاثة كيلومترات غير أن اجتيازها يتطلب ساعات عدة اذ ان المراسم تتسم ببطء شديد.

وفي وسط الموكب عربة ملكية مذهبة يحملها عشرات الرجال بملابس برتقالية مع الإناء الجنائزي على رأسها.

وعلى جانبي الاناء رجلان بالأبيض يعتمران قبعتين مسننتين طويلتين وهما الطبيبان الشخصيان للملك بوميبول الذي عولج في المستشفى لسنوات قبل وفاته في تشرين الاول/اكتوبر 2016.

وفي طليعة الموكب يجلس في عربة ملكية مذهبة أخرى راهب بوذي على قمة برج يحمله رجال على الظهر.

لقاء نادر

وقد شارك الملك الجديد في هذه المسيرة مرتديا ملابس عسكرية حمراء. وحضرت أيضا الأميرة سيريندهورن شقيقة الملك اضافة الى ابنه ديبانغكورن راسميجوتي.

ويعيش هذا الفتى البالغ من العمر 12 عاما  أكثر وقته مع والده في المانيا وقلما يشاهد في المملكة. وقد بثت الدوائر الملكية الأربعاء صورا تظهره وهو يوزع أطعمة على السكان المحتشدين منذ الليلة السابقة بانتظار مرور الموكب في احتكاك نادر مع الشعب.

حرق جثمان "نصف اله"

نقطة وصول الموكب هي موقع احراق الجثة الذي يضم محرقة محاطة بتماثيل لأكثر من 500 حيوان وكائن من الميثولوجيا البوذية.

وعلى القمة تمثالان للكلبين المفضلين للملك اللذين نفقا أيضا.

هذا الموقع الذي بناه قبل أشهر افضل الحرفيين في البلاد على باحة كبيرة قرب القصر من شأنه تمثيل قمة ميرو وهي نقطة العبور بين عالمي الأحياء والأموات بحسب التقاليد البوذية.

وتندرج هذه المراسم في اطار طقوس حرق الجثث الملكية وتشكل فرصة لإعادة التأكيد على المكانة المركزية للملكية في تايلاند.

مشاركة ملكية عالمية

وبالإضافة الى الأسرة الحاكمة في تايلاند، يشارك ممثلون عن عدد من العائلات المالكة من العالم في مراسم احراق الجثة.

ويمثل الأمير اندرو العائلة الملكية البريطانية. أما اليابان فهي ممثلة بالأمير والأميرة اكيشينو. كذلك تحضر المراسم الملكة الهولندية ماكسيما والملكة الاسبانية صوفيا والملكة البلجيكية ماتيلد من بين عدد من أفراد الأسر الملكية في العالم.

خارج الوسط

وعادة ما يشكل الحي التاريخي في بانكوك الذي يضم عددا كبيرا من القصور والمتاحف والمعابد، مقصدا سياحيا مهما. غير أن الدخول إلى المنطقة المحيطة بموقع المحرقة بات محظورا على الأشخاص غير الحائزين اذنا رسميا.

وفي بانكوك، بعيدا من مسار الطواف الجنائزي، كانت عشرات المعابد تستقبل التايلانديين الذين تقاطروا بالآلاف لتقديم تحية الوداع لبوميبول.

خيبة أمل للسياح

وقد طاول الحداد المرافق لتشييع الملك بوميبول مختلف أوجه الحياة اليومية في بانكوك اذ ان الحانات امتنعت عن تقديم المشروبات الكحولية وأقفلت الملاهي الراقصة أبوابها كما هجر السياح المراكز التجارية.

وعبّر سياح عن خيبة أملهم ازاء هذا المشهد القاتم في البلاد التي قصدوها بهدف الترفيه وتمضية أوقات ممتعة في ربوعها.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن