الشرق الأوسط

طعن شرطيين أمام البرلمان التونسي وتوقيف المهاجم

أ ف ب

أعلنت وزارة الداخلية التونسية ان شرطيين تونسيين تعرضا الاربعاء لطعن بالسكين قام به "سلفي" قرب البرلمان، ما تسبب بجرحهما، وأحدهما اصابته خطرة.

إعلان

وقال المتحدث باسم الوزارة ياسر مصباح لوكالة فرانس برس "هاجم سلفي بالسكين شرطيين، وأصيب أحدهما في جبينه، بينما أصيب الآخر في عنقه، وهو في العناية الفائقة".

وتم توقيف المهاجم. وقالت وزارة الداخلية انه "اعترف حسب المعلومات الاولية بانه تبنى الفكر التكفيري قبل ثلاث سنوات ويعتبر قوات الامن طواغيت على حد تعبيره، وقتلهم كما يعتقد شكل من الجهاد".

واوضح الناطق باسم الادارة العامة للامن العمومي وليد حكيمة لقناة الوطنية الاولى التلفزيونية العامة ان الهجوم وقع حوالى "الساعة 08,00 او 08,05 (07,00 ت غ)" ومنفذه أوقف "بسرعة".

ومنذ الثورة التي اطاحت حكم زين العابدين بن علي في 2011، شهدت تونس هجمات لجهاديين ادت الى سقوط عشرات القتلى من شرطيين وعسكريين وسياح اجانب.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن