تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

قلب تايلاند التاريخي مخزن مخدرات لجنوب شرق آسيا

القصر الملكي في تايلاند
القصر الملكي في تايلاند رويترز/
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
5 دقائق

رحلة سومفال بونسانون المدمن والتاجر الصغير في عالم المخدرات انتهت في حفرة استحدثت على عجل في ايوتايا قلب تايلاند التاريخي ومخزن المخدرات لمنطقة جنوب شرق آسيا.

إعلان

فعلى غرار آلاف المراهقين الاخرين في تايلاند اصبح سومفال في سن مبكرة مدمن عقاقير الميثامفيتامين الصغيرة التي غالبا ما تخلط مع الكافيين وتسمى محليا ب "يابا" اي "المخدرات التي تصيب بالجنون".

سومفال بونسانون كان بائعا صغيرا للمخدرات الا انه سقط عند محاولته الالتفاف على تجار أهم منه. فاغتيل في سن التاسعة والثلاثين الى جانب مدمني مخدرات آخرين بعدما سرق الفي حبة "يابا". ورميت جثثهم على ضفة نهر موحلة. وكان القتلة مدمني مخدرات من منطقة ريفية مجاورة.

يروي أحد أقارب سومفال طالبا عدم الكشف عن اسمه خشية عمليات انتقامية "كان رجلا محترما ولم يكن عنيفا. نقطة ضعفه الوحيدة كانت المخدرات. كان عاجزا عن التوقف".

ايوتايا الواقعة على بعد ساعة بالسيارة شمال بانكوك معروفة خصوصا بمعابدها القديمة التي يأتي اليها زوار كثر. الا انها ايضا مركز لتجارة المخدرات الاقليمية في جنوب شرق آسيا وابعد من هذه المنطقة أيضا على ما يقول الجنرال في الشرطة ووتيبونغ بيتشغوميرد من المكتب التايلاندي لمكافحة المخدرات. ويضيف الجنرال "غالبية المخدرات المباعة في بانكوك او الخارج تخزن هنا قبل ان يتسلمها التجار".

ليلة بعد ليلة، تغادر آليات المنطقة محشوة بالمخدرات. ويحالف الحظ الشرطة احيانا فتضبطها الا انه في غالب الأحيان تمر هذه المواكب من دون اي مشكلة. 

شبكات قوية وغنية

يوضح ووتيبونغ "انها منظمات اجرامية دولية تملك المال والتكنولوجيا... وعلينا ان نتطور باستمرار لنتمكن من القبض عليها".

بين مطلع العام الحالي و18 أيلول/سبتمبر، ضبطت الشرطة التايلاندية 199 مليون عقار "يابا" تبلغ قيتها الاجمالية 1,2 مليار دولار في السوق المحلية اي اكثر بمرتين من عدد عمليات الضبط مقارنة بالعام 2016. وسجلت عملية ضبط قياسية في 16 تشرين الأول/اكتوبر اذ بلغت قيمة عقاقير بلورات الميثامفيتامين المخبأة في شاحنة صغيرة 30 مليون دولار. وقد اوقفت هذه الشاحنة فجرا على طريق في شمال شرق البلاد. وثبتت عمليات الضبط هذه ورود حمولات كبيرة من مختبرات مقامة في المثلث الذهبي وهي منطقة حدودية معروفة بعمليات التهريب بين لاوس وبورما وتايلاند.

تعتبر الشرطة التايلاندية ان 500  مليون الى مليار عقار من نوع "يابا" انتجت في العام 2017 في ولاية شان في بورما خصوصا. وغالبا ما تحمل هذه الحبوب شعار "دبليو واي" التابع لمختبرات تعود ملكيتها الى مجموعة "وا" المسلحة والمنتشرة في شرق بورما حيث ينشط عناصرها. وهي تباع بسعر 4 الى 8 دولارات للحبة.

"الكلام خطر"

في تشرين الأول/اكتوبر ضبطت السلطات الاسترالية حوالى اربعة اطنان من الايفيدرين السائل وهو منتج يزيد ضغط الشرايين يستخدم خصوصا في صنع دواء سائل ضد السعال فضلا عن الميثامفيتامين. وكانت هذه الكميات مخبأة في زجاجات شاي اخضر مصدرها من تايلاند.

يدفع العدد المتزايد لمدمني هذه المخدرات، المختبرات البورمية على العمل لساعات إضافية لتلبية الطلب. في منطقة ماها رات شمال ايوتايا تنتشر المخدرات اينما كان.
 يوضح أحد أقرباء سومفال "سكان المنطقة يعرفون من يتعاطى المخدرات ومن يبيعها لكن الكلام عن هذا الامر خطر". ويؤكد مسؤول في قطاع الصحة طلب عدم الكشف عن اسمه ان 40 الى 50 % من سكان هذه المنطقة الصغيرة يتعاطون المخدرات.

النهج الصارم جدا الذي تتبعه تايلاند في مكافحة المخدرات لا يغير شيئا في الوضع. فتعج السجون بتجار مخدرات صغار او مدمنين في حين ان التجار الكبار يعيشون حياة ترف. ويفيد الاتحاد الدولي لحقوق الانسان ان تايلاند هي عاشر بلد في العالم من حيث معدل السجناء الا ان ذلك لم ينجح في خفض نسبة ادمان المخدرات او انتاجها.

يقول جيريمي دوغلاس من مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة "وصل الطلب الى مستوى استثنائي من دون وجود اي اجراءات فعلية لاعادة التأهيل".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.