السعودية

رائد المال والأعمال العالمي الوليد بن طلال

الأمير الوليد بن طلال
الأمير الوليد بن طلال أ ف ب (أرشيف)
إعداد : ويكيبيديا | مونت كارلو الدولية

في حملة تطهير غير مسبوقة لم تشهد المملكة العربية السعودية مثلها من قبل، أوقفت السلطات السعودية 11 أميرا ووزيرا بسبب ملفّات فساد تتعلّق باختلاس المال العام.ويشاع أن الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال من ضمن الموقوفين. فمن هو الأمير الوليد بن طلال؟

إعلان

ولد الوليد بن طلال في 7 مارس 1955 في الرياض، لأم لبنانية وأب سعودي.

والده هو الأمير طلال بن عبد العزيز شغل منصب سفير السعودية في فرنسا، ووزير مالية الملك سعود لفترة وجيزة بدأ الوليد بن طـلال مزاولة نشاطاته الاستثمارية والتجارية عند عودته إلى السعودية بعد حصوله على درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال من الولايات المتحدة الأمريكية عام 1979 وأسس في حينها العديد من المشاريع تحت مظلة "مؤسسة المملكة للتجارة والمقاولات" التي حققت نموا سـريعا بالتركيز على أعمال الإنشاء وتطوير البنية التحتية والمشاريع العقارية.

تنوعت أعمال المؤسسة فأصبحت تمتلك استثمارات في قطاعات متعددة. وفي عام 1996 تم تحويل المؤسسة إلى "شركة المملكة القابضة" التي تقوم بإدارة استثمارات متنوعة في مجالات البنوك المحلية والعالمية، والإنتاج الإعلامي ومحطات التلفزيون الفضائية، وصناعة الفنادق والترفيه والسياحة، وأعمال تطوير العقارات والمشاريع الإنشائية، وصناعة الإلكترونيات، وصناعة معدات الكومبيوتر وإنتاج برامجه، ومجال الإنترنت والتجارة الإلكترونية، وقطاع التجارة والمتاجر الفاخرة، والأسواق المركزية، وتصنيع السيارات والمعدات الثقيلة، والمشاريع الزراعية. يمتلك الوليد بن طلال مؤسسة خيرية باسم «مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية والإنسانية"، تنطوي تحت هذه التسمية ثلاث مؤسسات في المملكة العربية السعودية ولبنان وأخرى تشمل جميع أنحاء العالم.

عالم الإعلام

نشط الأمير السعودي في قطاعات استثمارية متباينة تتقدمها الفنادق العالمية، مثل فور سيزونس وفيرمونت وموفنبيك، التي يمتلك حصصا مختلفة فيها، وفنادق جورج الخامس في باريس و"كوبلي بلازا" في بوسطن و"بلازا" في نيويورك، التي يمتلكها، كما ينشط في قطاع الإعلام إذ يمتلك شركة روتانا للإنتاج الفني بالإضافة لقناة الرسالة، واشترى حصصاً في شركتي نيوز كورب وميديا سيت العالميتين وسي أن أن وفوكس، كما أن له استثمارات في القطاع التقني أهمها في شركة أبل وشركة إي باي.

في أغسطس 2011، أعلن الوليد أن شركته قد تعاقدت مع مجموعة بن لادن لبناء برج المملكة في جدة ليكون أطول مبنى في العالم، على ارتفاع 1000 متر بتكلفة 4.6 مليار ريال سعودي.

الأعمال الخيرية

تشير بعض التقارير الإعلامية إلى أن الأمير الوليد قدّم على مدى 35 عاماً وفي أكثر من 92 دولة حول العالم؛ 3.5 مليار دولار لدعم الإنسانية، وقد كانت وما زالت مؤسسة الوليد للإنسانية واحدة من أهم المؤسسات الإنسانية الرائدة في العالم والتي عملت على دعم الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم.

إعداد : ويكيبيديا | مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن