الولايات المتحدة

ترامب يدعم الاستخبارات الأمريكية في قضية التدخل الروسي في الانتخابات

(رويترز/ أرشيف)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاحد 12 نوفمبر 2017 دعمه لوكالات الاستخبارات المركزية الأمريكية التي تشتبه في تدخل موسكو في الانتخابات الرئاسية في بلاده للعام 2016، لكنه أشار في الوقت نفسه الى صدق نفي نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

إعلان

وقال ترامب أمام صحافيين في هانوي "أنا أثق بوكالاتنا الاستخباراتية"، وذلك ردا على سؤال حول نفي الرئيس فلاديمير بوتين لاي تدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة.

وتابع ترامب "أعتقد ان لديه شعور بانه او بلاده لم يتدخلا في الانتخابات...أما في ما يتعلق بما اذا كنت أصدقه أم لا فانا مع وكالاتنا. أنا أثق ... بوكالاتنا الاستخباراتية".

وحرص ترامب السبت على تسليط الضوء على نفي بوتين للاتهامات الموجهة الى روسيا بالتدخل في الانتخابات، واثر لقاء بينهما بدا ترامب وكأنه يريد الايحاء بأنه يعتقد فعلا بان بوتين صادق.

لكن قادة الاستخبارات الأمريكية كانوا أبلغوا الكونغرس بان روسيا حاولت بالفعل التأثير في حملة الرئاسة الأمريكية لصالح ترامب، وهو موقف كرره السبت مدير وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) مايك بومبيو.

وبعد ان ابتعد ترامب نسبيا عن شبكات التواصل الاجتماعي منذ بدء جولته الآسيوية، أرسل سلسلة من التغريدات صباح الاحد قبل مؤتمره الصحافي المشترك مع نظيره الفيتنامي تران داي كوانغ تناولت أهم الملفات في الايام الاخيرة.

وكتب ترامب "متى سيدرك كل الحاقدين والأغبياء ان العلاقة الجيدة مع روسيا هي أمر جيد وليس سيئا. انهم يمارسون دوما ألاعيب سياسية - أمر سيء لبلدنا".

وأثارت المحادثات بين ترامب وبوتين تكهنات كثيرة على مدى يومين في مدينة دانانغ الساحلية حيث كانا يشاركان في قمة منتدى دول آسيا والمحيط الهادئ "ابيك".

وشهدت العلاقات بين الرجلين تعقيدات تسببت بها شكوك في تواطؤ بين الكرملين ومقربين من ترامب فضلا عن سلسلة من الخلافات بين البلدين.

كما أشاد ترامب من جهة أخرى، بالتقدم الذي تم تحقيقه على صعيد الملف الكوري الشمالي قائلا ان "الرئيس الصيني شي جينبينغ قال انه سيشدد العقوبات على (كوريا الشمالية)، وذلك في تغريدة أخرى من فيتنام، المحطة ما قبل الاخيرة من جولته الاسيوية التي سيختتمها في الفيليبين حيث من المتوقع ان يصل مساء الاحد.

وحث ترامب نظيره الصيني خلال زيارته الى بكين الخميس على زيادة الضغوط على النظام الكوري الشمالي الذي أجرى تجربة نووية جديدة في مطلع أيلول/سبتمبر الماضي.

وقال ترامب ان "الصين يمكن ان تسوي هذه المشكلة بسهولة وبسرعة" مؤكدا أنه يقف الى جانب شي الذي تعتبر بلاده الشريك التجاري شبه الوحيد لكوريا الشمالية.

 

 "قصير وبدين"

في تغريدة أخرى، تناول ترامب الزعيم الكوري الشمالي بشكل مباشر قائلا "لماذا يُقدم كيم جونغ اون على اهانتي من خلال نعتي "بـالعجوز" في حين اني لن أُشر اليه يوما على انه قصير وبدين؟ حسنا، انا احاول جاهدا ان اكون صديقه وربما هذا قد يحدث يوما ما!".

وعند سؤاله حول هذه التغردية خلال المؤتمر الصحافي في هانوي أكد ترامب ان سعيه لكسب صداقة كيم لم يكن من باب المزاح وقال "هناك أمور غريبة تحصل في الحياة".

وكانت زيارة ترامب الرابعة لرئيس أمريكي الى فيتنام بعد بيل كلينتون وجورج بوش وباراك اوباما منذ نهاية الحرب بين البلدين في 1975 وتشكل تتويجا لتقارب ملفت بين واشنطن وهانوي.

ومع ان الصين الشريك التجاري الأول لفيتنام الا ان البلدين مختلفان خصوصا في ما يتعلق بمطامع بكين في بحر الصين الجنوبي والتي تثير استنكار العديد من دول المنطقة.

وقال ترامب "اذا كان باستطاعتي المساعدة في التوسط او فض الخلاف يرجى ابلاغي بذلك، فانا وسيط جيد جدا".

ووقع ترامب عدة عقود في مجالات الملاحة الجوية والطاقة خلال زيارته الى فيتنام البالغ عدد سكانها 90 مليون نسمة والتي تشهد ازدهارا اقتصاديا.

لم يثر مسألة حقوق الانسان في هذا البلد الشيوعي الخاضع لسلطة الحزب الواحد وحيث يقبع غالبية المعارضين في السجون.

وأوقفت قوات الأمن السبت عازفة موسيقية معارضة رفعت لافتة تشتم فيها ترامب خلال مرور موكبه الرئاسي.

وتندد منظمات الدفاع عن حقوق الانسان بتشدد السلطات مؤخرا مع زجها عشرات المعارضين في السجون.

في أواخر تشرين الاول/اكتوبر، كتبت فتاة في العاشرة هي ابنة مدونة سجنتها السلطات رسالة الى السيدة الأمريكية الاولى ميلانيا ترامب لتطلب منها المساعدة.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن