لبنان

ميشال عون يعتبر حرية سعد الحريري مقيدة في الرياض

أرشيف

اعتبر رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون الأحد 12 نوفمبر 2017 أن "الظروف الغامضة والملتبسة" التي يعيش فيها رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري "وصلت إلى درجة الحد من حريته" في السعودية.

إعلان

تأتي تصريحات الرئيس اللبناني في وقت يُتوقع أن يُجري تلفزيون "المستقبل" اللبناني مقابلة مع الحريري مساء الأحد 12 نوفمبر 2017 مباشرة من الرياض. وهذه المقابلة ستكون الموقف المُعلن الأول للحريري منذ إعلان استقالته في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر.

وشكلت الاستقالة التي أعلنها الحريري من العاصمة السعودية، مفاجأة مدوية في الأوساط السياسية في لبنان وأثارت موجة من الشائعات حول وجود الحريري في "الإقامة الجبرية" في الرياض.

وندد عون في بيانه الصادر عن الرئاسة اللبنانية الاحد ب"الظروف الغامضة والملتبسة التي يعيش فيها رئيس مجلس الوزراء الرئيس سعد الحريري في الرياض منذ يوم السبت الماضي والتي أشار إليها ايضاً عدد من رؤساء الدول الذين تناولوا هذا الموضوع خلال الأيام الماضية".

واعتبر أن "هذه الظروف وصلت الى درجة الحد من حرية الرئيس الحريري وفرض شروط على اقامته وعلى التواصل معه حتى من افراد عائلته".

وأضاف البيان "أن هذه المعطيات تجعل كل ما صدر وسيصدر عن الرئيس الحريري من مواقف او ما سينسب اليه، موضع شكّ والتباس ولا يمكن الركون اليه او اعتباره مواقف صادرة بملء ارادة رئيس الحكومة".

وما زالت عودة الحريري الى لبنان منتظرة بعد أسبوع على استقالته التي لم يقبلها رئيس الجمهورية حتى الآن مؤكدا أنه ينتظر عودة رئيس وزرائه لاستيضاح الأسباب.

وبدا عون دبلوماسيا وحذرا في أولى تعليقاته حول الاستقالة، إلا أنه صعّد لهجته في الأيام الأخيرة.

وأعلن الحريري الأسبوع الماضي من الرياض استقالته من رئاسة الحكومة في خطاب نقلته قناة العربية السعودية وحدها، وهاجم فيه حزب الله اللبناني وإيران.

واتهم الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله الجمعة السعودية ب"احتجاز" رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري والذي يحمل الجنسيتين اللبنانية

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن