أخبار العالم

23 دولة أوروبية تجتمع في بروكسل: نحو جيش أوروبي موحّد؟

أ ف ب

توقع 23 دولة من أعضاء الاتحاد الاوروبي الاثنين سلسلة تعهدات تؤكد نيتها الالتزام "بتعاون" عسكري معزز يتضمن اهدافا ومشاريع طموحة لانعاش التكامل الدفاعي الاوروبي.

إعلان

وفي مراسم تنظم قبيل ظهر الاثنين في بروكسل، سيوقع وزراء الدفاع والخارجية في هذه البلدان الـ23 التي ستشارك في مبادرة "التعاون المنظم الدائم"، عشرين "تعهدا" لتطوير برامج تسلح او تسهيل تنظيم عمليات خارجية.

وقالت الممثلة العليا للسياسة الخارجية للاتحاد فيديريكا موغيريني "سيكون يوما تاريخيا للدفاع الاوروبي"، معتبرة ان هذه الاداة الجديدة "ستسمح بتطوير مزيد من قدراتنا العسكرية لتعزيز استقلالنا الاستراتيجي".

ومنذ اخفاق انشاء "المجموعة الدفاعية الاوروبية" قبل ستين عاما، لم ينجح الاوروبيون يوما في التقدم في هذا المجال اذ ان معظم البلدان تحتفظ بغرة كبيرة على ما تعتبره امرا مرتبطا بسيادتها الوطنية حصرا.

لكن الازمات المتتالية منذ 2014 -ضم القرم الى روسيا في 2014 والنزاع في شرق اوكرانيا وموجة اللاجئين- ثم التصويت على بريكست في بريطانيا ووصول دونالد ترامب الى السلطة في الولايات المتحدة، غيرت المعطيات.

"رغبة في الاستقلالية"

قال وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان عند وصوله الى بروكسل ان "مبادرة التعاون المنظم الدائم جاءت (...) ردا على تطور الاعتداءات" في خريف 2015، وكذلك "ردا على أزمة القرم". وأضاف "ظهرت رغبة في استقلالية الدفاع الاوروبي، تجلت بهذا الشكل".

نظريا، هذا التعاون المعزز يمكن ان يؤدي الى انشاء مقر قيادة عملاني لوحدات قتالية او منصة لوجستية للعمليات.

وفي مرحلة أولى، يمكن ان يتخذ ذلك خصوصا شكل مشاريع -بالنسبة للبعض- تطوير معدات (دبابات وطائرات بلا طيار وأقمار اصطناعية وطائرات للنقل العسكري او حتى مستشفى ميداني اوروبي.

وأوضحت موغيريني ان أكثر من خمسين مشروعا للتعاون طرحت، معبرة عن املها في ان يسمح "التعاون المنظم الدائم" بضمان "توفير كبير في الاموال" للصناعة الدفاعية الاوروبية.

ويرى معظم الدبلوماسيين والخبراء ان الرؤية الفرنسية لهذه المبادرة التي تعد متشددة وتميل الى المشاركة في مهمات تنطوي على خطورة، طغت عليها الرؤية الالمانية الاقل طموحا وترغب في اشراك أكبر عدد ممكن من البلدان.

وقال فريديريك مورو الخبير في القضايا الدفاعية الذي يستطلع البرلمان الاوروبي آراءه باستمرار "بحوالى عشرين دولة وعدد كبير من المشاريع يبدو بشكل واضح ان الرؤية الالمانية هي التي طغت، مع العلم انه كان يتوجب تجنب اي شرخ بين الدول ال27".

وأضاف "اليوم ما زلنا بعيدين جدا" عن "التعاون المنظم الدائم" كما هو وارد في المعاهدات، معتبرا انه "وهم".

لكن مصادر عدة في بروكسل تؤكد ان الدول التي تنضم الى هذه المبادرة تتعهد "زيادة ميزانيتها الدفاعية بانتظام" والتعهدات التي ستوقعها الاثنين "ملزمة قانونيا".

"ثغرات استراتيجية"

يعد المشاركون ايضا بضخ 2 بالمئة من مجموع ميزانيات الجيوش في البحث والتكنولوجيا وعشرين بالمئة من مجموع ميزانياتهم الدفاعين لمعدات تسمح "بسد" بعض "الثغرات الاستراتيجية" للجيوش الاوروبية.

والهدف المعلن ايضا هو التمكن من انشاء مهمات عسكرية للاتحاد الاوروبي بسرعة اكبر وهو امر يصطدم بعدم حماس الدول على ارسال جنود.

واعترضت بريطانيا الحريصة على حلف شمال الاطلسي تقليديا وتملك أكبر ميزانية عسكرية في الاتحاد الاوروبي بشدة وباستمرار على اي اقتراح يطرح من قريب او بعيد انشاء "جيش اوروبي"، معتبرة ان الدفاع عن أراضي اوروبا مهمة محصورة بالحلف.

لكن مع اقتراب خروج بريطانيا من الاتحاد -المقرر في 29 آذار/مارس 2019- قرر الاوروبيون الاسراع في خطواتهم.

وقد أصبح بامكان الاتحاد الاوروبي اقامة صندوق له لتحفيز صناعة الدفاع الاوروبية سيبلغ رأسماله 5,5 مليارات يورو سنويا. كما انشأ في الربيع اول مقر للقيادة العسكرية يشرف على ثلاث عمليات غير قتالية في افريقيا.

ولن تحضر التوقيع خمس دول هي بريطانيا والدنمارك اللتان التي لا تريدان المشاركة في المشروع اساسا، وكذلك ايرلندا والبرتغال ومالطا.

وسيتم اطلاق مبادرة "التعاون المنظم الدائم" رسميا في كانون الاول/ديسمبر المقبل.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن