تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الفيفا- فساد

انتحار مسؤول كروي أرجنتيني كبير على خلفية اتهامات بالفساد

خورخي ديلهون ( تويتر)

أقدم مسؤول أرجنتيني كروي سابق على الانتحار يوم الثلاثاء 14 نوفمبر 2017، بعد اتهامه بتلقي رشاوى في افتتاح المحاكمات في نيويورك ضمن ملف الفضائح الذي هز الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) منذ عام 2015، حيث كشف مسؤول تسويقي عن دفع شبكات تلفزيونية كبرى رشاوى لضمان حقوق نقل المباريات.

إعلان

وألقى خورخي ديلهون بنفسه تحت قطار في إحدى ضواحي العاصمة بوينوس إيرس، كما ذكر موقعا "كلارين" ولا ناسيون" الإلكترونيين.

وكان المسؤول التسويقي اليخاندرو بورزاكو شهد يوم الثلاثاء 14 نوفمبر الجاري أن ديلهون ورجلا ثانيا يدعى بابلو بالادينو، تلقيا ملايين الدولارات مقابل منح حقوق بث مباريات كرة القدم، بحسب ما أشارت تقارير.

وأشارت التقارير إلى أن الرجلين عملا آنذاك في برنامج "كرة القدم للجميع" الحكومي، تحت إشراف الرئيسة السابقة كريستينا كيرشنر، والذي كان له حقوق بث المباريات في الأرجنتين.

وفند بورزاكو، الرئيس السابق في شركة "تورنيوس اي كومبتنسياس" في محكمة فدرالية في نيويورك، كيف دفعت شركته ملايين الدولارات لمسؤولي اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول)، لأكثر من عقد من الزمن لضمان حقوق بث أبرز بطولات كرة القدم.

وأقر بورزاكو بذنبه في تشرين الثاني/نوفمبر 2015 بتهم الابتزاز، الاحتيال الإلكتروني ومؤامرات غسيل الأموال، وهو احد 42 مسؤولا ومديرا تسويقيا متهمين بفضائح فيفا.

ووجهت الاتهامات إلى 42 مسؤولا وثلاث شركات، بعد شكوى قضائية من 236 صفحة تضمنت تفاصيل 92 جرما و55 مخطط فساد، بمخالفات مالية تصل قيمتها لنحو 200 مليون دولار أميركي.

ويحاكم في نيويورك ثلاثة من هؤلاء فقط دفعوا ببراءتهم، وهم الرئيس السابق للاتحاد البرازيلي لكرة القدم جوزيه ماريا مارين، والنائب السابق لرئيس الاتحاد الدولي الباراغوياني خوان انخل نابوت، والبيروفي مانويل بورغا الذي قاد اتحاد كرة القدم في بلاده حتى عام 2014، وكان عضوا في لجنة التطوير في الفيفا.

حقائب نقدية وطائرات خاصة

وكانت المحاكمات في فضيحة الفساد التي اعتبرت الأكبر في تاريخ اللعبة قد انطلقت يوم الاثنين 13 نوفمبر الجاري باستجواب بورزاكو الذي عقد اتفاقا مع الادعاء الأمريكي بارجاعه 21,6 مليون دولار، فكشف عن دفع مؤسسات كبرى مثل "فوكس سبورتس" رشاوى لضمان حقوق بث المباريات.

وقال بورزاكو إن الرشاوى كانت شائعة، معددا الشبكات التي استخدمتها بالشراكة مع تورنيوس اي كومبتنسياس للحصول على مبتغاها مثل فوكس سبورتس، وهي جزء من شركات إنتاج 21 سنتشري فوكس، تي في غلوبو البرازيلي، مجموعة فول بلاي الأرجنتينية وميديابرو الإسبانية.

وأضاق بورزاكو إن الحوالات المالية كانت ترسل إلى حسابات مصرفية سويسرية أو نقدا "في حقائب أو مظاريف".

وكشف أن خوليو غروندونا، الرئيس الراحل للاتحاد الأرجنتيني ورئيس اللجنة المالية السابق في الاتحاد الدولي، وريكاردو تكسييرا، الرئيس السابق للاتحاد البرازيلي، حصلا على "معاملة رئاسية".

كانا يتنقلان بطائرة خاصة مع "ثلاث أو أربع سيارات مرسيدس" متوقفة على المدرج لنقلهما إلى مقر اتحاد أميركا الجنوبية.

وظهرت الفضائح في أيار/مايو 2015، عندما أوقفت الشرطة السويسرية في أحد فنادق مدينة زوريخ الفخمة، سبعة مسؤولين في الاتحاد الذي كان يستعد لإعادة انتخاب السويسري جوزيف بلاتر رئيسا، وذلك بناء لطلب أميركي بعد تحقيق كشف وجود فساد مستشر يمتد لنحو 25 عاما.

وأدت إلى الإطاحة برؤوس كبيرة في الفيفا، يتقدمها بلاتر الذي تولى رئاسة الاتحاد لمدة 17 عاما، وانتخب السويسري جاني انفانتينو خلفا له مطلع العام 2016.

وأقر محامو المتهمين في مرافعاتهم الأولية بوجود فساد على مستوى الفيفا، مشددين على عدم ضلوع موكليهم في ذلك. وسيحاولون تشويه سمعة الشهود الذين عقدوا صفقات مع الحكومة لتقليص عقوباتهم.

ويتوقع أن تستمر الإجراءات في محكمة بروكلين الفيدرالية، ما بين خمسة وستة أسابيع على الأقل، وسيتخللها تقديم 350 ألف صفحة من الوثائق والمستندات، إضافة إلى شهادات عشرات الأشخاص.

وفي حال إدانتهم من قبل هيئة المحكمة والقاضية باميلا تشن، قد يواجه المسؤولون السابقون عقوبات بالسجن تصل إلى 20 عاما.

وكان مساعد المدعي العام الأميركي كيث إدلمان قال لهيئة المحلفين يوم الاثنين انه "تحت السطح وجدت أكاذيب، جشع، وفساد"، مستعيدا لقاء لمسؤولين كرويين في أحد فنادق ميامي في أيار/مايو 2014.

وأضاف "بعض هؤلاء المسؤولين حظي بأسباب للاحتفال: وافقوا على تلقي ملايين الدولارات كرشاوى بشأن بطولة" كوبا أميركا.

وأشار إدلمان إلى أن المتهمين الثلاثة "غشوا الرياضة (...) ليضعوا في جيوبهم أموالا كان يجب أن تنفق لفائدة الرياضة"، مضيفا أن "الأدلة ستظهر انه على مدى 20 عاما، قام المتهمون بالتآمر واستغلال النظام. وافقوا على تلقي رشاوى سرية، وحرموا الرياضة من أموال كان يمكن أن تنفق للترويج لها".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن