تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

مقتل فلسطيني متهم بتهريب سلاح أثناء ملاحقته في رفح

وزارة دفاع غزة
وزارة دفاع غزة يوتيوب/أرشيف

أعلنت وزارة الداخلية في قطاع غزة أن فلسطينيا تتهمه بتهريب أسلحة قتل الأحد 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 برصاص عناصر أمنية خلال محاولة اعتقاله في رفح في جنوب قطاع غزة.

إعلان

وقال بيان الداخلية الذي تلقته وكالة فرانس برس "قتل (ع.ش) وعمره 32عاما خلال محاولته الهرب من الأجهزة الأمنية أثناء مهمة تفتيش في منزله صباح اليوم الأحد" في رفح.

وأضاف البيان أنه "أثناء محاولة منعه من الهرب أصيب بطلق ناري (أطلقه عناصر الأمن) وتم نقله للمستشفى حيث فارق الحياة لدى وصوله، وتم فتح تحقيق فوري في الحادثة".

وأكد البيان أن القتيل كان متهما "بقضايا تهريب أسلحة ومواد ممنوعة عبر الحدود الجنوبية (بين مصر وقطاع غزة) حيث اعترف على المواد المهرّبة في منزله وبناء عليه تم توجّه قوة من الأجهزة الأمنية لتفتيش المنزل".

وعلى إثر الحادثة اعتدى عدد من أقارب القتيل الغاضبين على قسم الاستقبال في مستشفى "أبو يوسف النجار" برفح الذي نقل إليه، وفق بيان وزارة الصحة.

وقالت الوزارة إنها "تستنكر الاعتداء الآثم من بعض المواطنين على مستشفى أبو يوسف النجار وتحمل المسؤولية الكاملة للمعتدين الذين قاموا بتحطيم أجهزة ومحتويات قسم الحوادث والطوارئ بالمستشفى".

وتطبيقا لاتفاق المصالحة بين حركتي حماس وفتح الذي أعلن في 12 تشرين الأول/أكتوبر الماضي تسلمت السلطة الفلسطينية الوزارات والمعابر الحدودية مع مصر وإسرائيل في قطاع غزة في 1 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، لكن إدارة الأمن في القطاع لا تزال تخضع لسيطرة حركة حماس، وستجري مناقشتها في اجتماع للفصائل الفلسطينية في القاهرة الثلاثاء برعاية مصر.

وأغلق الجيش المصري في السنوات الأخيرة مئات الأنفاق تحت الأرض التي كانت تنتشر على طول الحدود بين القطاع ومصر وتستخدم خصوصا لتهريب المواد والبضائع المختلفة وأحيانا الأسلحة والمعدات القتالية. لكن مصادر أمنية محلية قالت إن "عددا قليلا ومحدودا" من هذه الأنفاق "تم ترميمها واستئناف أعمال التهريب فيها".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن