تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

إيران تندد ببيان الجامعة العربية بشأنها وتعتبره "عديم القيمة"

الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي
الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي يوتيوب/أرشيف

اعتبرت إيران الإثنين 20 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 البيان الختامي الذي اعتمدته الجامعة العربية إثر اجتماع طارئ عقدته الأحد في القاهرة واتهمت فيه الجمهورية الإسلامية بـ"العدائية" ضد الدول العربية، بأنه "عديم القيمة".

إعلان

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي كما نقلت عنه وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية "ايسنا"، أن "حلّ المشاكل الحالية في المنطقة التي ينتج قسم كبير منها من السياسات السعودية الفاشلة، ليس في إصدار مثل هذه البيانات عديمة القيمة وإنما التخلي عن اتباع سياسات الكيان الصهيوني" التي تسعى إلى "تصعيد الخلافات الإقليمية وحرف أنظار الشعوب والدول الإسلامية عن استمرار احتلال فلسطين".

ووصف قاسمي الاتهامات الموجهة ضد إيران بـ"الأكاذيب".

وخلال اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب في القاهرة دعت إليه السعودية هاجم وزير الخارجية السعودي عادل الجبير بشدة إيران و"عملاءها" في إشارة إلى حزب الله اللبناني والحوثيين  في اليمن.

واتهم الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية الإثنين الرياض ب"العدائية" ضد الدول العربية.

ودعا السعودية "لوقف سياسة ممارسة الضغط على أشقائها العرب في لبنان وقطر والمنطقة برمتها ووقف غزو البحرين لكي ينطلق الحوار بين أبناء شعبها ويتوصلوا إلى حل سلمي".

ودانت الجامعة العربية الأحد إطلاق صاروخ "إيراني الصنع من اليمن" على السعودية في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر معتبرة أنه "عدوانا صارخا وتهديدا للأمن القومي العربي".

ونفت إيران اتهامات السعودية بضلوعها في إطلاق هذا الصاروخ الذي تبنى اليمنيون الحوثيون مسؤوليته وجرى اعتراضه فوق الرياض.

وأكد بيان الجامعة العربية على حق السعودية والبحرين "في الدفاع الشرعي عن أراضيهما".

وقال الجبير إن السعودية "لن تقف مكتوفة الأيدي أمام هذا العدوان الإيراني السافر ولن تتوانى في الدفاع عن نفسها والحفاظ على أمن وسلامة شعبها".

في وقت تصاعد التوتر بشدة في الأشهر الأخيرة بين القوتين الإقليميتين المتخاصمتين في الشرق الأوسط.

وتختلف السعودية وإيران التي قُطعت العلاقات الدبلوماسية بينهما منذ كانون الثاني/يناير 2016، على نزاعات عدة في المنطقة من بينها الحرب في اليمن وسوريا والملف اللبناني.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن