تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

بعد فضيحة "تجارة الرق": راوندا مستعدة لاستقبال 30 ألفاً من العالقين بليبيا

أ ف ب

اعلنت وزيرة خارجية راوندا الاربعاء لوكالة فرانس برس ان بلادها مستعدة لاستقبال 30 الف لاجىء افريقي من الذين يعيشون في ظروف غير انسانية في ليبيا، بعد الضجة التي اثيرت حول استغلال اوضاعهم لبيعهم في الاسواق مثل الرقيق.

إعلان

وقالت الوزيرة لويز موشيكيوابو "ان رواندا تبحث حاليا في كيفية استقبال لاجئين اسرى في ليبيا" مضيفة "تجري حاليا مناقشة العدد ووسائل الاستقبال، الا انه يقدر ان يكون عددهم بحدود ثلاثين الفا".

واثر قيام شبكة سي ان ان الاميركية ببث شريط في الرابع عشر من الشهر الحالي تضمن مشاهد عن "سوق للرقيق" يباع فيها افارقة بالمزاد العلني، دعا رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي موسى فقي محمد الدول الافريقية الى عرض امكاناتها للمساعدة على وقف هذه الممارسات.

وتابعت الوزيرة موشيكيوابو "ان رواندا مثلها مثل بقية دول العالم شعرت بفظاعة المأساة التي تجري حاليا في ليبيا حيث تم اعتقال رجال ونساء واطفال بينما كانوا يحاولون الهجرة وتم تحويلهم الى رقيق".

واضافت "استنادا الى الفلسفة السياسية لرواندا وتاريخنا الخاص لا يمكننا ان نبقى صامتين ازاء تعرض بشر لسؤ المعاملة وبيعهم بالمزادات مثل الحيوانات".

وكانت فرنسا وصفت ما يحصل في ليبيا ب"جرائم ضد الانسانية" وطالبت بعقد اجتماع لمجلس الامن لبحث هذا الموضوع.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن