تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

ماكرون يبدأ جولة افريقية الإثنين لإعادة توجيه العلاقات مع القارة

الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

في إطار سعيه إلى تصحيح صورة فرنسا وأثرها في افريقيا يبدأ الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الإثنين 27 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 جولته الأولى في القارة (بوركينا فاسو وساحل العاج وغانا) لتطوير العلاقات الفرنسية الافريقية واعادة توجيهها نحو الأعمال والشباب والتعليم.

إعلان

ويترتب على ماكرون اقناع شباب افريقي يزداد عداؤه للوجود الفرنسي في القارة، على خلفية الخطر الإرهابي المستمر في منطقة الساحل حيث تواجه القوات الفرنسية صعوبات في مكافحته، إضافة إلى تدفق متزايد للمهاجرين تريد أوروبا وقفه.

سيركز الرئيس الفرنسي، لإثبات انتمائه إلى جيل جديد بعيد من الماضي الاستعماري، على الشراكة الاقتصادية والعمال والتعليم والرياضة والطاقات المتجددة، عوضا عن مساعدات التنمية.

ومنذ الصيف أنشأ الرئيس في مبادرة غير مسبوقة "المجلس الرئاسي لإفريقيا"، المؤلف من رجال أعمال شباب يحملون جنسيتين لديهم علاقات وثيقة مع بلد الأصل، ليقدموا اليه رؤية عن افريقيا مختلفة عما تنقله القنوات الدبلوماسية التقليدية التي اعتمدها أسلافه.

يتوقف ماكرون في محطته الأولى في بوركينا فاسو، حيث يلقي الثلاثاء خطابه الرئيسي بشأن السياسة الافريقية أمام 800 طالب في جامعة واغادوغو، قبل أن يجيب عن أسئلتهم "في شكل شفاف" على ما وعد الإليزيه.

وأقرت الرئاسة الفرنسية بأن "هذا الجمهور لا يملك بالضرورة صورة جيدة عن فرنسا"، خصوصا منذ سقوط بليز كومباوري بضغط الشارع في 2014 ثم هروبه بمساعدة فرنسا إلى ساحل العاج.

كما تطالب بوركينا فاسو باريس بتسليمها شقيقه فرنسوا كومباوري الذي صدرت بحقه مذكرة توقيف دولية في قضية اغتيال صحافي في 1998.

ودعت أكثر من منظمة إلى التظاهر على طول مسار الرئيس الفرنسي احتجاجا على "نهب" الشركات الفرنسية الكبرى للموارد الطبيعية وعلى الوجود العسكري الفرنسي والاحتفاظ بالفرنك الغرب افريقي الذي اعتبرته "عملة الاستعمار".

ولاحقا يتجه ماكرون إلى ابيدجان لحضور قمة أوروبا وأفريقيا و"إعادة وضع العلاقة الفرنسية الافريقية في إطار مشروع لإعادة تأسيس أوروبا".

أما الاولويات فهي الحصول على دعم الأوروبيين لقوة دول الساحل الخمس المشتركة لمكافحة الإرهاب، وتنسيق مكافحة المهربين بما في ذلك في ليبيا حيث يباع بعض المهاجرين كالرقيق. والأربعاء اعتبر الرئيس الفرنسي أن حالات العبودية هذه تشكل "جرائم ضد الإنسانية".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.