تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

ترحيل "ممول" لشبكة غولن إلى تركيا بعد توقيفه في السودان

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان/رويترز

أعلنت وكالة الاناضول الحكومية التركية أن جهاز الاستخبارات قام الاثنين 27 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 بجلب رجل أعمال متهم بأنه مصرفي لشبكة الداعية فتح الله غولن من السودان بعد القبض عليه في عملية مشتركة.

إعلان

وأوقف ممدوح تشكماز الذي عرف عنه كأحد "الممولين" الرئيسيين لحركة غولن في السودان في تاريخ لم يحدد أثناء عملية مشتركة لأجهزة الاستخبارات التركية والسودانية بحسب الاناضول.

وتابعت الوكالة أن عناصر الاستخبارات اصطحبوا تشكماز إلى تركيا صباح الاثنين بعد استجوابه في السودان، معتبرة رجل الأعمال بمثابة "خزنة" لحركة الداعية التركي.

وتعتبر انقرة غولن المسؤول عن الانقلاب الفاشل في 15 تموز/يوليو 2016. لكن الداعية، الحليف السابق للرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي بات عدوه اللدود، المقيم في الولايات المتحدة ينفي تكرارا أي ضلوع في العملية.

وبدأت السلطات التركية بعد محاولة الانقلاب حملات تطهير متكررة تستهدف من تتهمهم بمناصرة غولن في تركيا وفي الخارج.

أضافت الاناضول أن جهاز الاستخبارات التركي أنشأ فريقا متخصصا "بتعقّب تحركات منتسبي منظمة غولن في الخارج".

كما أشارت إلى فرار تشكماز الى السودان في كانون الثاني/يناير 2016 وأنه واصل توفير الاموال من منفاه إلى شبكة غولن.

ورغم ندرة العمليات المماثلة تخوض تركيا حملة دبلوماسية حول العالم من أجل اغلاق مؤسسات غولن على غرار المدارس، وتسليم انقرة من تتهمهم بالانتماء إلى الشبكة بدءا بالداعية نفسه.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن