تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ثقافة

الموت غيّب شادية: وداعاً دلّوعة الشاشة المصرية!

أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

توفيت الفنانة المصرية الشهيرة شادية مساء الثلاثاء عن عمر يناهز 86 عاما، بعد مسيرة غنائية وتمثيلية حافلة ساهمت في تشكيل الذاكرة الجماعية المصرية والعربية.

إعلان

وكانت الفنانة الراحلة التي حملت لقب "دلوعة السينما المصرية" قد عانت صحيا خلال الفترة الأخيرة، ودخلت في غيبوبة إثر تعرضها لنزيف في الدماغ.

ونعى وزير الثقافة حلمي النمنم الفنانة الراحلة التي "كانت صوتا لمصر، وللعالم العربي، ودافعت عن قضاياه بصوتها".

وأضاف في صفحته على موقع فيسبوك "رغم ابتعادها عن الاضواء طوال 26 عاما، إلا أنها احتفظت بمكانتها في قلوب محبيها حتى وفاتها".

وأصدر مجلس نقابة المهن الموسيقية في مصر بيانا أعرب فيه عن أسفه لرحيل "شادية صوت مصر الذي ملأ الدنيا واحتضن كل الذكريات وواكب كل المواقف الإنسانية والوطنية".

وأعرب الممثل عادل إمام عن تأثره الشديد بوفاة شادية في اتصال مع قناة "الحياة" الخاصة، وقال "إنها شادية وكفى". وهو شارك معها وهو شاب في أفلام مثل "كرامة زوجتي" في العام 1967 وفيلم "أضواء المدينة" في العام 1972.

والفنانة شادية، واسمها الحقيقي فاطمة أحمد شاكر، من مواليد القاهرة عام 1931، وقد احترفت التمثيل والغناء وجمعت في أدوارها التمثيلية بين الدراما والكوميديا.

وذاع صيتها في أعمال تمثيلية مع المغني الراحل عبد الحليم حافظ مثل "معبودة الجماهير" و"لحن الوفاء"، واشتهرت لهما أغان مشتركة مثل "حاجة غريبة" و"تعالي أقول لك".

ويرى نقاد أن ما ميّز شادية عن قريناتها أنها جمعت بين الغناء والتمثيل ببراعة، إضافة إلى "التنوّع الدارمي والقدرات المتميّزة التي كانت تتشابه بينها وبين سعاد حسني" بحسب تعبير الناقد طارق الشناوي.

وقدّمت أكثر من مئة فيلم، منها عدد من الأفلام المستندة إلى روايات نجيب محفوظ مثل "زقاق المدق" و"اللص والكلاب" و"خان الخليلي"، وأفلام أخرى مثل "شيء من الخوف" و"مراتي مدير عام" و"الزوجة 13"، إضافة إلى مسلسلات تلفزيونية وإذاعية.

وقدمت على خشبة المسرح مسرحية وحيدة هي "ريا وسكينة"، وقد لاقت نجاحا كبيرا واستمر عرضها من العام 1980 حتى العام 1984. وقررت بعدها الاعتزال وهي في الخمسين من العمر.

ونقل عنها أنها فضّلت الابتعاد عن الأضواء وهي في عزّ عطائها لأنها لا تريد أن يراها الناس في صورة العجوز بعدما اقترنت بأذهانهم بصورة الشابة الجميلة.

قدمت شادية، ولاسيما بعد حرب حزيران/يونيو 1967، العديد من الأغاني الوطنية الشهيرة التي لا تزال تبث على قنوات التلفزيون وموجات الراديو حتى الآن في المناسبات الوطنية المصرية، مثل "مصر اليوم في عيد" و"أم الصابرين".

وقد احتلت أغنيتها "يا حبيبتي يا مصر" وهي من ألحان الراحل بليغ حمدي مساحة واسعة خلال ثورة 25 يناير 2011.

وسيشيّع جثمان الفنانة الراحلة بعد صلاة الظهر يوم الأربعاء من مسجد السيدة نفسية في القاهرة، بحسب ما أفاد سامح الصريطي وكيل نقابة الفنانين وكالة فرانس برس.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.