مصر

محامية شفيق "لا أعرف أي شيء عن مكان تواجده"

أحمد شفيق رئيس الوزراء المصري الأسبق
أحمد شفيق رئيس الوزراء المصري الأسبق (رويترز/ أرشيف)

أعلنت أسرة أحمد شفيق رئيس الوزراء المصري الأسبق والمرشح للانتخابات الرئاسية أنها تجهل مكان وجوده بعد وصوله إلى القاهرة مساء يوم السبت. وقد تلقت وسائل الإعلام المصرية بيانا باسم دينا عدلي حسين محامية أحمد شفيق، أكدت فيه أنها لا تعرف أي شيء عن مكان تواجده، وكشفت بعض التفاصيل عن عملية ترحيله من دولة الإمارات.

إعلان

هذا نص البيان:

بيان إلى جميع وسائل الاعلام في مصر

من الأستاذة /دينا عدلي حسين

المحامية الوحيدة عن السيد الفريق /احمد شفيق

اعتقد كثيرون من مندوبي الصحافة والإعلام أنى اعرف مكان تواجد السيد /الفريق /احمد شفيق رئيس مجلس وزراء مصر الأسبق فأمطرونى بوابل من الاتصالات للاستفسار منى عن هذا المكان.

وأود الإفصاح للجميع عن أنني لا أعرف أي شيء عن مكان تواجد سيادته منذ ظهر أمس السبت 2/12/2017 وتنحصر معلوماتي نقلا عن سيادته قبيل القبض عليه أمس في أبو ظبي وعن بناته الثلاثة بعد القبض عليه في الآتي:

بعدما أعلن سيادته من مقر إقامته مع بناته عن نيته عن الترشيح لانتخابات رئاسة الجمهورية وأفصح عن رغبته في مغادرة الإمارات إلى فرنسا.

فأبلغوه في أبو ظبى بأنهم سيوفر ن له طائرة خاصة وأعلن عن رغبته في الحجز على الخطوط الجوية الفرنسية فأبلغوه مساء الخميس 1/12/2017 بأنه قد تم الحجز له على طيران الاتحاد فجر السبت 3/12/2017 .

وفوجئ الفريق وبناته بتواجد أفراد السلطات حول المنزل ومن ضمنهم ثلاث سيدات حاولت إحداهن أخذ الموبايل الخاص بابنته أميرة أثناء تحدثي معها أتابع الموقف رافضة أن تتحدث وتخبرني بما حدث.

في ذات الوقت نقلا عن ابنته مي التي كانت تتواجد بالدور الأرضي للمنزل رفق والدها بأن أحد أفراد القوة المتواجدة ابلغوه انه أصبح شخصا غير مرغوب فيه ولا بد من ترحيله على مصر على متن طائرة خاصة ومنعوا مرافقة إحدى بناته معه.

وبالفعل تم خروج الفريق من منزله بصحبة القوة المتواجدة.

وبعدها تركوا بناته المنزل وتم الاتصال بي بعد حوالي نصف ساعة من مغادرة الفريق المنزل من قبل بناته.

وفى حوالي الساعة السادسة اتصل بناته بي وأخطروني أن السلطات الإماراتية أخطرتهم بأنهم مرحب بتواجدهم وبكامل الحفاوة والترحيب ويتمتعوا بكامل الكرم.

وترددت بوسائل الإعلام أن الفريق وصل مصر في أكثر من موعد وأنه يقيم في فندق بالقاهرة.

وإلى الآن لم يتصل بي الفريق ولم يتم استدعائي لمقابلته.

ومن أجل هذا أناشد السلطات المصرية بصفتي محامية الفريق والموكلة عنه وعن بناته الثلاثة أن يمكنوني من لقائه للاطمئنان عليه والتثبت من انعدام وصل فعلا إلى مصر.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن