تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

حلوى مثليي الجنس تصل إلى المحكمة الأمريكية العليا

صاحب المخبزة جاك فيليبس
صاحب المخبزة جاك فيليبس يوتيوب/أرشيف

تستمع المحكمة الأمريكية العليا اليوم إلى مرافعات المعنيين بما يعرف بـ"حلوى مثليي الجنس" الثلاثاء 05 كانون الأول ديسمبر 2017 فى قضية تشغل الرأي العام الأمريكي نظرا لما يمكن أن يكون لها تداعيات كبيرة على حرية التعبير والحماية من التمييز.

إعلان

بدأ ذلك في عام 2012، مع زوجين من نفس الجنس أرادا فقط كعكة زفاف خاصة، حينها تعلل صاحب المحل جاك فيليبس، Jack Phillips، بمعتقداته المسيحية المحافظة ورفض صنع كعكة الزفاف المخصصة للزوجين كولورادو تشارلي كريغ، Charlie Craig، وديفيد مولينز،David Mullins.

يحاجج فيليبس بأنه عندما طلب منه أن يصمم الكعكة المخصصة للزفاف، وهو "الفنان الذي لا يمكن أن يجبر على استخدام تعبيره الفني لإرسال رسالة يعتبرها مرفوضة دينيا.

كما يصر محاموه بأنها "مسألة حرية تعبير".

إدارة ترامب تناولت قضية الخباز فيليبس، وقالت وزارة العدل، في بيان صادر عن محكمة العدل الدولية في سبتمبر / أيلول : "إن إجبار فيليبس على على صنع الكعكة ينتهك معتقداته الدينية وحقه المكفول بالدستور الأمريكي".

ولكن برفض فيليبس صنع الكعكة، سيجعله ينتهك قانون كولورادو لمكافحة التمييز،Colorado anti-discrimination law، الذي يحظر الشركات من حرمان الناس من خدماتها على أساس الميل الجنسي، من بين عوامل أخرى. وحكمت لجنة الحقوق المدنية لولاية كولورادو ضده في أيار / مايو 2014.

محامو اتحاد الحريات المدنية الأميركيون الذين يمثلون كريج ومولينز أكدوا أن "آثار ادعاء فيليبس بأنه ينبغي أن يكون قادرا على إنكار خدمات الزوجين استنادا إلى حقوقه في حرية التعبير كمسيحية "مذهلة".

كما أضافوا: "للناس معتقدات دينية حول مجموعة واسعة من الأشياء، بما في ذلك العنصرية والفصل الديني، ودور المرأة في المجتمع ". و"إذا كان الدافع الديني يعفي الشركات من قوانين مكافحة التمييز، فإن الحكومة ستكون عاجزة عن حماية جميع الأمريكيين من أضرار التمييز الغاشم".

أما فيليبس فقد دافع عن قراره في مسيرة حاشدة مؤخرا، قائلا لمؤيديه: "أنا لا أخلق تصاميم مخصصة للأحداث أو الرسائل التي تتعارض مع ضميري". ومن بين الاحتفالات والرسائل الأخرى التي قال إنه لن يصنع لها حلوى معينة، أحداثا مثل "هالوين، أو البكالوريوس أو العزاب الأحزاب، والكعك المضادة الأمريكية.

والمفارقة أن المحكمة الأمريكية العليا كانت قد حسمت النقاش حول قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بمنع ملايين المسلمين من عدد من الدول من الدخول إلى الأراضي الأمريكية، يمكن أن يوجد "من بينهم إرهابيون".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن