تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة الأمريكية

مجلس الأمن يدعو جميع الأطراف في اليمن إلى الحوار وتخفيف التصعيد

رويترز  (أرشيف)
رويترز (أرشيف) مجلس الأمن الدولي

دعا مجلس الأمن الدولي جميع الأطراف في اليمن إلى خفض مستوى العنف والإلتزام دون شروط بالعملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة من أجل وقف دائم لإطلاق النار، كما قال الرئيس الحالي للمجلس سفير اليابان كورو بيسو.

إعلان

أضاف  ذات المصدر في ختام جلسة مغلقة للمجلس حول آخر التطورات في هذا البلد، أن مجلس الأمن "متحد في قلقه العميق إزاء الوضع الانساني الرهيب الذي ما زال يتدهور في اليمن" الذي بات "على شفا مجاعة كارثية".

وتابع الدبلوماسي الياباني أن هناك 8 مليون شخص يفتقرون إلى الغذاء مكررا ما  دعا اليه  مجلس الامن مرارا من فتح كل المطارات والمرافىء لارسال المساعدات الانسانية الدولية، مشيرا بشكل خاص إلى ضرورة تشغيل مطار صنعاء العاصمة ومرفأ الحديدة.

كما قال إن "أعضاء مجلس الأمن يدينون بشدة الهجمات بالصواريخ على السعودية" مذكرا بأن مجلس الأمن سبق وأن فرض حظرا على إرسال الأسلحة إلى اليمن.
 

قبل بدء الاجتماع اعتبر السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة فرنسوا دولاتر أن التطورات الاخيرة في اليمن قد "تساهم في تحريك الامور وبالتالي فتح فرص جديدة لتحريك العملية السياسية".

وتابع السفير الفرنسي "إن الأولوية الأساسية هي وقف الحرب وفتح المجال أمام إرسال المساعدات الإنسانية على الفور إلى مجمل الأراضي اليمنية وعبر كل مرافئ اليمن ومطاراته".

تدور الحرب في اليمن بين القوات الحكومية التي طردت من صنعاء في سبتمبر 2014 وبين المتمردين الحوثيين.
وفي مارس 2015 تدخل تحالف عربي بقيادة السعودية في القتال إلى جانب القوات الحكومية.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن