تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

لودريان: حوالى 500 جهادي فرنسي ما زالوا في سوريا والعراق

وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان
وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان أ ف ب أرشيف
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان الجمعة 08 ديسمبر 2017 أن عدد الجهاديين الفرنسيين الذين ما زالوا في سوريا والعراق يناهز عددهم ال500 جهادي، مشددا على أن عودتهم إلى فرنسا أمر بالغ الصعوبة.

إعلان

قال لودريان لقناة "بي أف أم تي في" الإخبارية الفرنسية "هناك رقم يدور حول 500 (جهادي) موجودين هناك، وهؤلاء سوف يقعون في الأسر أو يتبعثرون في اماكن أخرى".
كما أضاف أن "عودتهم إلى فرنسا بوسائلهم الخاصة أمر بالغ الصعوبة"، من دون مزيد من التوضيح.
كانت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي قالت في أكتوبر 2017  إنه يجب "القضاء على أكبر عدد من الجهاديين" وأنهم "إذا قضوا في المعارك فهذا أفضل".
خسر تنظيم الدولة الإسلامية الغالبية العظمى من المناطق التي استولى عليها في صيف 2014 وباتت سيطرته تنحصر على جيوب صغيرة تقع قرب الحدود السورية-العراقية.
اعتبر لودريان أن هذا التراجع تم "بفضل ما قام به التحالف (الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة) وكذلك ايضا، في نهايته، بفضل ما قام به نظام دمشق مدعوما من روسيا، ولكن هذا فقط في النهاية".
كانت موسكو قد أعلنت الخميس أن الأراضي السورية "تحررت بالكامل" من تنظيم الدولة الاسلامية رغم انه ما زال يسيطر على عدد من الجيوب في هذا البلد.
أثار هذا الاعلان الروسي حفيظة الوزير لودريان الذي قال للقناة الاخبارية الفرنسية "اجده امرا مثيرا للتعجب ان تدّعي روسيا الانتصار على تنظيم الدولة الإسلامية حتى ولو ان القوات الروسية تمكنت متأخرة بعض الشيء وبدعم من قوات نظام بشار الاسد من تحرير دير الزور" في شرق سوريا من التنظيم الجهادي.
كما شدد الوزير الفرنسي على ان قوات سوريا الديموقراطية المدعومة من التحالف الدولي دحرت التنظيم الجهادي من "40% من سوريا" وسيطرت على "60% من الموارد النفطية" في هذا البلد، ولاسيما في المناطق القريبة من الرقة .

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.