الشرق الأوسط

3 جرحى في غارة جوية إسرائيلية تستهدف موقعاً لحماس في غزة

غارة اسرائيلية في غزة
غارة اسرائيلية في غزة يوتيوب/أرشيف
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

أصيب ثلاثة أشخاص بجروح طفيفة عندما شن الجيش الإسرائيلي فجر الأربعاء 13 كانون الأول ديسمبر 2017 غارة جوية على موقع لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس في خان يونس في جنوب قطاع غزة ردا على إطلاق قذيفة على جنوب إسرائيل، بحسب ما أعلن الجيش الإسرائيلي ومصدر أمني فلسطيني.

إعلان

وأعلنت إسرائيل أيضا توقيف عدد من كبار أعضاء حركة حماس في الضفة الغربية ليل الثلاثاء الأربعاء، من بينهم أحد قادة الحركة فيها.

ومساء الثلاثاء، أعلن الجيش أن "قذيفة" غير محددة أطلقت من قطاع غزة على جنوب إسرائيل.

وقالت متحدثة باسم الجيش لوكالة فرانس برس إن القذيفة كانت "على الأرجح" صاروخا لكن لم يتضح أين سقطت.

وأطلق فلسطينيون في القطاع صواريخ وقذائف هاون على إسرائيل خلال الأسبوع الفائت، وسط غضب عارم من قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان الأربعاء إنه "ردا على قذيفة أطلقت من قطاع غزة على إسرائيل في وقت سابق، استهدف سلاح الجو الإسرائيلي مجمعا عسكريا لحماس في جنوب قطاع غزة".

من جهته، أعلن مصدر أمني فلسطيني أن "قوات الاحتلال نفذت غارتين جويتين استهدفتا موقع البحرية (التابع لحماس) في غرب خان يونس وأرضا خالية في شمال شرق خان يونس".

وأوضح شهود عيان أن "أضرارا كبيرة أحدثها القصف في الموقع الذي خلف حفرة كبيرة كما أسفر عن تحطم زجاج نوافذ خمسة منازل على الأقل بالقرب من موقع البحرية المستهدفة".

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن ثلاثة فلسطينيين أصيبوا بجروح طفيفة، فيما لم تقع إصابات على الجانب الإسرائيلي.

وتتضمن قائمة المعتقلين الفلسطينيين حسن يوسف، أحد مؤسسي الحركة الإسلامية. وأعلنت حماس في بيان اعتقاله من رام الله. وهو عضو في البرلمان الفلسطيني الذي تم انتخابه في العام 2006، وقد تم سجنه ما بين عامي 2012 و2014.

وقالت متحدثة باسم جهاز الأمن العام الإسرائيلي "شين بيت" لوكالة فرانس برس إن يوسف "اعتقل بسبب تورطه في تشجيع وتوجيه أنشطة حماس في الضفة الغربية".

وبرز اسم ابنه، مصعب حسن يوسف، على المشهد السياسي في السنوات الأخيرة بعد أن روى في فيلم باسم "الأمير الأخضر" تفاصيل تجسسه على حركة حماس لصالح إسرائيل.

وأثار قرار ترامب الأربعاء الماضي الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لدولة إسرائيل، موجة ادانات دولية واسعة واحتجاجا في الأراضي الفلسطينية أسفرت عن مقتل أربعة اشخاص وإصابة المئات في مواجهات أو غارات إسرائيلية انتقامية.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن