تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

جنود "إلكترونيون" ضمن الجيش الأمريكي قريباً

جندي أمريكي من فرق العمليات الخاصة
جندي أمريكي من فرق العمليات الخاصة رويترز-أرشيف
4 دقائق

أكد مسؤولون أمريكيون من "سايبر كوم، CYBERCOM " أن الجيش الأمريكي يستعد لإرسال فرق من القوات "الإلكترونية" إلى ساحات المعارك ومسارح العمليات الحربية، إذ تزمع العسكرية الأمريكية "أخذ المبادرة الهجومية ضد شبكات الكومبيوتر التابعة لأعدائها".

إعلان

علما أن الجيش الأمريكي منذ 3 سنوات تدريبات على عمليات كهذه في مركز ضخم في جنوب كاليفورنيا.

الكولونيل روبرت ريان،Robert Ryan، أعلن أنه "في حين أن مهمة قوات الجيوش -بشكل عام- هي "الهجوم والتدمير"، فإن مهمة هؤلاء الجنود "الإلكترونيين" مختلفة تماما.

رايان أوضح أن "التدمير ليس هو الهدف العام بل "التأثير بوسائل غير حركية"؟ و"كيفية الوصول وخلق الارباك وكسب السيطرة؟"

أما الكولونيل ويليام هارتمان من القيادة الإلكترونية في الجيش الأمريكي، Colonel William Hartman، فأعلن أنه "تم فعلا ضم قوات العناصر الإلكترونية إلى فرق المشاة منذ 6 أشهر، كما ستوضع خطط عمليات لهم، حسب حاجة القادة العسكريين". ولم يوضح الكولونيل طبيعة المهمات التي ستوكل لهؤلاء الجنود "الإلكترونيين"، فقط أشار إلى "جمع المعلومات أو اعتراض مخططات من يخططون لشن هجمات إرهابية أو عسكرية".

إلا أن صحيفة "النيويورك تايمز، The New York Times" أوضحت أن القيادة الإلكترونية الأمريكية أو سايبركومقد سبق وعمدت إلى وضع "أجهزة مزروعة في شبكات تنظيم الدولة الإسلامية"، ما يسمح للخبراء بدراسة وتقييم تصرفات عناصر هذا التنظيم: كمحاكاة رسائل قادة التنظيم أو استبدالها من أجل جرهم لإرسال مقاتليهم إلى الأماكن التي ستتعرض لغارات جوية بواسطة الطائرات دون طيار أو الطائرات المقاتلة. كما سيعمل الجنود "الإلكترونيون" سيعملون على تأمين مهمة يطلق عليها اسم "الحرمان من الخدمة، Denial of service" وهي عبارة عن هجمات إلكترونية "تحول دون الوصول إلى المعلومات الموجودة على الحاسوب الشخصي".

وكانت القيادة "السيبيرية" أو "الإلكترونية" تشكل في الماضي جزءا ثانويا من القيادة الاستراتيجية للولايات المتحدة، إلاّ أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمر العسكريين الأمريكيين بضمها إلى قيادتهم الخاصة تأكيدا منه وإيمانا أنها باتت تكتسي أهمية بالغة.

من خوصصة الحروب، وحرب العمليات الخاصة إلى اعتماد قيادة سيبيربية إلكترونية، تشهد العسكرية الأمريكية تغيرات جذرية لن تؤثر عليها فقط بل على جيوش القوى الصاعدة والمنافسة.

اللواء جون ب. موريسون الابن، Gen. John B. Morrison Jr، يؤكد أن "الفضاء الإلكتروني هو المعدل للفضاء غير المتماثل إنه البيئة العملية الفريدة من نوعها التي يتم فيها القتال كل يوم."

ومع ذلك، فإن الطريق إلى كل هذا التكامل المستلهم عبر التقدم التقني وشبكة الإنترنت ليس واضحا بعد. ولا يزال يتعين على الجيوش أن تحدد هياكلها التنظيمية لدعم أنشطتها وقدراتها المتكاملة. وقال الجنرال موريسون، يوضح ذلك بقوله: "إنه تحليل مستمر، ولكن علينا أن ننظم أنفسنا لدعم مفهوم المعركة متعددة الأوجه".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.