أخبار العالم

مقتل 4 تلاميذ وإصابة 20 آخرين في حادث تصادم بين قطار وحافلة في فرنسا

حادث تصادم بين قطار وحافلة في فرنسا
حادث تصادم بين قطار وحافلة في فرنسا رويترز-أرشيف

قتل أربعة تلاميذ وأصيب 20 آخرون بجروح الخميس 15 كانون الأول ديسمبر 2017 عند اصطدام قطار بحافلة مدرسية ما أدى إلى انشطارها الى النصف في جنوب غرب فرنسا.

إعلان

واصطدم القطار بالحافلة التي كانت تنقل نحو 20 تلميذا ثانويا تتراوح أعمارهم بين 13 و17 عاما عند تقاطع للسكك الحديد قرابة الساعة 15.00 ت غ في ميّاس في منطقة البيرينيه الشرقية بالقرب من الحدود مع إسبانيا.

وأعلنت مديرية البيرينيه الشرقية في بيان نشر ليل الخميس الجمعة "هناك أربع حالات وفاة وعشرة أشخاص في حالة طوارئ قصوى وعشرة آخرون في حالات طوارئ نسبية"، وقد تم نقلهم إلى مستشفيات المنطقة.

وأعلن رئيس الحكومة الفرنسية ادوار فيليب الذي أتى إلى المدينة التي يبلغ عدد سكانها نحو أربعة آلاف نسمة أن "عملية التعرف بدأت وهي في غاية الصعوبة".

وكان رئيس بلدية بلدة مجاورة يدعى روبير اوليف أشار إلى "مشهد رعب" موضحا أن الحادث وقع عند تقاطع للسكك الحديد وأن "القطار قسم الحافلة إلى نصفين".

وعلقت الشركة الوطنية الفرنسية للسكك الحديد لدى سؤالها من وكالة فرانس برس بان "شهودا يقولون ان التقاطع عمل بشكل طبيعي لكن لا بد ان يتم تأكيد ذلك من خلال التحقيق".

وتابعت أن التقاطع عادي له إشارات تلقائية وحاجزان، وانه لا "يعتبر خطيرا بشكل خاص".

تعبئة عامة كاملة

وصرحت رئيسة منطقة اوكسيتاني الادارية كارول ديلغا قبيل وصولها إلى ميّاس "يبدو أنه لم يحصل أي عطل ميكانيكي للتقاطع".

في المقابل، اعتبرت الجمعية الوطنية لحقوق الضحايا أن الشركة الوطنية للسكك الحديد "برأت نفسها بسرعة كبيرة من أي مسؤولية في القضية".

وقالت مسؤولة في الدرك المحلي لفرانس برس "هناك العديد من الغموض في هذه المرحلة من التحقيق".

وأعلنت النيابة العامة فتح تحقيق حول "جريمة قتل غير متعمد".

وقال مصدر قريب من التحقيق انه تم الاستماع الى شهود وانه سيتم اخضاع سائقي الحافلة والقطار لاختبار نسبة الكحول او المخدرات لديهما.

وكتب الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في تغريدة "أفكر في ضحايا هذا الحادث الرهيب لحافلة مدرسة وفي ذويهم. وهناك تعبئة عامة كاملة لمساعدتهم"، بينما اغلقت السلطات مكان الحادث بشكل كامل امام الاعلام.

مساء الخميس، كانت أسر الضحايا تتدافع في مكان الحادث سواء في محاولة للوصول الى مكان الحادث او للحصول على أي معلومات، بحسب مراسلة لفرانس برس في المكان.

في ميّاس، امام قاعة للرياضة حيث اقيمت خلية لدعم الاسر كان طلاب من المدرسة الثانوية ينتظرون بقلق الحصول على معلومات، بحسب فرانس برس.

يروي مهدي (13 عاما) "لقد وصلنا الى القاعة ورأينا أشخاصا يبكون وقالوا لنا لقد وقع حادث"، بينما يقول سليم (14 عاما) "قالوا لنا أن حافلة انشطرت إلى النصف وأن هناك قتلى". إلى جانبه، كان التلاميذ الباقون منهمكين على هواتفهم النقالة بحثا عن معلومات على شبكات التواصل الاجتماعي.

من جهتها، اشارت صحيفة "لانديباندان" المحلية نقلا عن شاهدة تدعى باربرا كانت على متن القطار ان "الصدمة كانت عنيفة جدا وشعرنا وكأن القطار سيخرج عن السكة وسينقلب".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن