تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن: الموجز 2017/12/16

200 قتيل بينهم مدنيون بغارات ومعارك طاحنة شرقي وغرب اليمن

غارة جوية في صنعاء/رويترز
نص : عدنان الصنوي - صنعاء
6 دقائق

قالت مصادر عسكرية وإعلامية متطابقة من طرفي الاحتراب في اليمن، إن 200 قتيل على الأقل وعشرات الجرحى سقطوا بينهم مدنيون بتصعيد قياسي للعمليات القتالية بين القوات الحكومية المدعومة من التحالف بقيادة السعودية، والمقاتلين الحوثيين المتحالفين مع إيران.

إعلان

وحصلت مونت كارلو الدولية، وفرانس24، على قائمة بأسماء 73 قتيلا من القوات الحكومية، وحلفائها الذين سقطوا بمعارك الساعات الاخيرة في محافظة شبوة الشرقية والساحل الغربي على البحر الاحمر.

المصادر تحدثت أيضا عن مقتل 50 مسلحا من جماعة الحوثيين وإصابة العشرات بالمعارك والغارات الجوية المستمرة في ذات الجبهات.

كما خلفت غارات جوية منسوبة لمقاتلات التحالف خلال الساعات الأخيرة نحو 70 قتيلا وجريحا من المدنيين في محافظات تعز، والحديدة، وصعدة، حسب مصادر إعلامية موالية للحكومة، وجماعة الحوثيين.

وقال إعلام الحوثيين، إن 25 مدنيا قتلوا على الأقل واصيب 4 آخرين بغارات جوية في مديريتي منبه والظاهر غربي محافظة صعدة على الحدود مع السعودية.

في الأثناء أكد ناشطون اعلاميون موالون للحكومة مقتل 9 مدنيين وإصابة 15 آخرين بقصف جوي على سوق شعبية شرقي مدينة المخا الساحلية على البحر الأحمر.

وقتل 21 مدنيا معظمهم من النساء، والأطفال بقصف لمروحيات اباتشي، استهدف قرية سكنية شرقي مديرية الخوخة عند الساحل الغربي على الطريق الممتدة إلى مديرية حيس جنوبي محافظة الحديدة.

وتركزت أعنف المعارك خلال الساعات الماضية في محافظة شبوة جنوبي شرق البلاد، قالت القوات الحكومية إنها حققت فيها تقدما ميدانيا كبيرا باستعادة أجزاء واسعة من مديرية بيحان شمالي غرب المحافظة النفطية الساحلية على البحر العربي.

وقال متحدث عسكري، إن قوات حكومية من الالوية البرية 26 و19 و21، مدعومة بغطاء جوي كثيف من مقاتلات التحالف، طردت المقاتلين الحوثيين من معظم مناطق مديريتي بيحان، وعسيلان، آخر معاقل الجماعة المسلحة في محافظة شبوة على تخوم محافظتي البيضاء، ومأرب.

وأكد المتحدث العسكري، أن القوات الحكومية أحكمت سيطرتها على مركز مديرية بيحان الاستراتيجية، بينما لاتزال المعارك متواصلة في مواقع السليم والعلم وطوال السادة والصفراء بمديرية عسيلان النفطية المجاورة.

وقال شهود عيان، إن مقاتلات التحالف دمرت تعزيزات كبيرة للحوثيين كانت في طريقها إلى مديرية بيحان.

وتأتي هذه التطورات الميدانية شرقي اليمن، تزامنا مع استمرار التصعيد العسكري الكبير عند الساحل الغربي على البحر الأحمر، حيث يقود حلفاء الحكومة للأسبوع الثاني على التوالي حملة عسكرية ضخمة نحو مينائي الحديدة، والصليف.

وتمكن حلفاء الحكومة حتى الآن، استعادة أجزاء واسعة من مديرية الخوخة، والتقدم شمالا إلى تخوم مديريتي التحيتا، وحيس، جنوبي محافظة الحديدة.

وخلفت المعارك الضارية التي تشارك فيها قوات يمنية، وإماراتية، وسودانية بمساندة جوية وبحرية كثيفة من مقاتلات التحالف وسفنه الحربية أكثر من 500 قتيل وجريح بيتهم مدنيون منذ نهاية الأسبوع الماضي، في حصيلة قياسية لمعارك ضد الحوثيين في غضون أسبوع.

وجاءت الحملة العسكرية الجديدة في الساحل الغربي بعد يومين من مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح الأسبوع قبل الماضي، وبعد 9 اشهر من استعادة حلفاء الحكومة مدينة المخا ومينائها الاستراتيجي على طريق الملاحة الدولية بين مضيق باب المندب، وقناة السويس.

وهناك حملات موازية في محافظة حجة على بعد نحو 235 كم الى الشمال من الحديدة لقوات حكومية وفصائل مسلحة محسوبة على حزب تجمع الاصلاح الاسلامي المدعومة من السعودية.

وفي السياق يواصل حلفاء الحكومة بدعم جوي من مقاتلات التحالف ومروحيات الأباتشي ضغوطا عسكرية كبيرة عند الشريط الحدودي مع السعودية باتجاه المعقل الرئيس لجماعة الحوثيين في محافظة صعدة شمالي البلاد.

وأعلن تحالف الحكومة، إحراز تقدم ميداني مهم في محور البقع شمالي شرق محافظة صعدة على الحدود مع محافظة الجوف المجاورة.

كما استمرت المعارك العنيفة وتبادل القصف المدفعي والصاروخي على طول الشريط الحدودي مع محافظتي صعدة وحجة، حيث تقود قوات التحالف منذ أربعة أشهر عملية عسكرية واسعة لتأمين الحدود السعودية الجنوبية مع اليمن.

في الأثناء تبنى الحوثيون اليوم السبت، هجوما باليستيا جديدا على "مركز القيادة والسيطرة التابع للقوات السعودية في منطقة جازان" حسب متحدث عسكري في الجماعة.

وقال متحدث باسم القوات الموالية للحوثيين، ان الصاروخ الباليستي أصاب هدفه بدقة، غير انه لم يصدر اي تعليق فوري من جانب قوات التحالف حول هجوم صاروخي من هذا النوع.

وواصل الطيران الحربي ضربات جوية واسعة على مواقع الحوثيين، تركزت معظمها في محافظتي صعدة وحجة قرب الشريط الحدودي مع السعودية، وجبهات القتال في شبوة ومأرب والجوف عند الساحل الغربي على البحر الاحمر.

إلى ذلك أعلن الحوثيون، مقتل وإصابة 13 عنصرا من حلفاء الحكومة بعمليات قنص متفرقة في جبهات تعز ومأرب، وحجة خلال 48 ساعة الماضية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.