أخبار العالم

220 ألف طفل في شرق أوكرانيا معرضون لخطر الألغام

عنصر من فريق تفكيك الألغام الأوكراني
عنصر من فريق تفكيك الألغام الأوكراني يوتيوب/أرشيف

حذرت الأمم المتحدة بأن أكثر من مئتي ألف طفل مهددون بانفجار ألغام وغيرها من العبوات بأي لحظة في منطقة شرق أوكرانيا الانفصالية التي تعد من أكبر المناطق الموبوءة بالألغام في العالم، في تقرير صدر الخميس. 21 كانون الأول ديسمبر 2017.

إعلان

وأوردت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) أن النزاع الدامي بين الجيش الأوكراني والمتمردين المدعومين من روسيا في شرق البلاد عرض للخطر 220 ألف طفل يعيشون ويلعبون ويذهبون إلى المدرسة في مناطق مزروعة بكمية هائلة من الألغام المضادة للأشخاص وغيرها من المتفجرات.

وقالت ممثلة اليونيسف في أوكرانيا جيوفانا باربيريس إنه "من غير المقبول أن تكون أماكن كان بوسع الأطفال أن يلعبوا فيها بأمان تام قبل أقل من أربع سنوات، مزروعة الآن بكثافة من الألغام القاتلة".

وأظهرت بيانات جمعت بين كانون الثاني/يناير وتشرين الثاني/نوفمبر أن النزاع الجاري على طول خط الجبهة الممتد على طول 500 كلم بين طرفي النزاع والذي يشهد أشد المعارك، يودي بمعدل طفل في الأسبوع، بحسب ما جاء في التقرير.

وأوضحت اليونيسف أن الألغام المضادة للأشخاص والذخائر غير المنفجرة هي السبب الرئيسي للحوادث التي طاولت الأطفال وتسببت بسقوط حوالى ثلثي الضحايا من قتلى وجرحى خلال هذه الفترة.

وحذرت المنظمة بأن الأسلحة المتفجرة تهدد أيضا بنى تحتية حيوية مثل إمدادات المياه والغاز وشبكة الكهرباء.

وحضت جميع أطراف النزاع على العمل مجددا من أجل التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق نار والسماح بالشروع بعملية إزالة الألغام وإصلاح المناطق.

وقتل أكثر من عشرة آلاف شخص وأصيب 24 ألفا بجروح منذ اندلاع حركة التمرد الموالية لروسيا في نيسان/أبريل 2014.

وتتهم أوكرانيا وحلفاؤها الغربيون روسيا بدعم المتمردين الانفصاليين وادخال قوات وأسلحة عبر الحدود لتأجيج النزاع.

وتنفي موسكو هذه الاتهامات على الرغم من الأدلة على تورطها في المعارك ودعمها السياسي الصريح للمتمردين.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن