تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

إعتقال عنصر مارينز سابق خطط لاعتداء في عيد الميلاد في سان فرانسيسكو

 يوتيوب -أرشيف
يوتيوب -أرشيف أحد عناصر المارينز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / رويترز
4 دقائق

اعتقل عملاء من مكتب التحقيقات الفدرالي "أف بي آي" الجمعة 22 كانون الأول ديسمبر 2017 عنصرا سابقا في سلاح مشاة البحرية الأمريكية (المارينز) بتهمة التخطيط لشن إعتداء مستوحى من تنظيم الدولة الإسلامية في عيد الميلاد على معلم سياحي كبير في سان فرانسيسكو، بحسب ما أفادت به وثائق قضائية.

إعلان

بحسب محضر التحقيق الذي قدمته الشرطة الفدرالية إلى المحكمة الفدرالية في كاليفورنيا، فقد اعترف ايفيريت آرون جيمسون (26 عاما) الذي يعمل سائق شاحنة بأنه كان يعتزم استهداف منطقة "بير 39"التي تقصدها حشود من الزوار والسياح للمحلات والمطاعم الموجودة فيها وموقعها على البحر.
 وجهت إلى جيمسون التهمة رسميا بمحاولة تقديم دعم مادي لتنظيم إرهابي أجنبي ما يعرضه لعقوبة السجن عشرين عاما.
أوضح المتهم لعملاء "أف بي آي" متخفّين أنه يريد استخدام متفجرات لمهاجمة الحشود في تلك المنطقة خلال الاسبوع الممتد بين 18 و25 كانون الاول/ديسمبر الجاري لان "عيد الميلاد هو اليوم الأمثل لتنفيذ اعتداء".
ذكر العنصر الخاص في الإف بي آي كريستوفر ماكيني في المحضر أن المشتبه به اختار هذا المعلم السياحي الذي يزوره عشرة ملايين شخص في السنة، لانه "سبق له أن زاره وهو يعلم انه مكان تكون فيه الحشود كبيرة".
بحسب الوثائق القضائية، قال المتهم انه "مستعد للموت". ودهم عملاء من الشرطة الفدرالية الاربعاء منزله في موديستو على بعد 130 كلم شرق سان فرانسيسكو في كاليفورنيا، فعثروا فيه على وصيته ورغباته الأخيرة وكمية من الاسلحة والذخائر.
 معتقدات جهادية متشددة
كشف المتهم عن مخططه هذا لعميل في "أف بي آي" متخف كان يظنه قياديا كبيرا في تنظيم الدولة الاسلامية، فاكد له انه يجب ان يقع في الولايات المتحدة "هجوم آخر مثل نيويورك او سان برناردينو"، بحسب الوثائق نفسها.
بحسب الدعوى التي رفعتها الشرطة الفدرالية ضد المتهم امام محكمة فدرالية في كاليفورنيا فقد "اعتنق المتهم معتقدات جهادية متشددة وكتب بنفسه رسائل تدعم الارهاب على مواقع التواصل الاجتماعي".
ذكرت الأف بي آي أن المتهم أثنى على اعتداء نيويورك في 31 تشرين الأول/أكتوبر حين صدم مهاجم الحشد بشاحنته موقعا ثمانية قتلى، كما كان ينقر "لايك" على رسائل دعم لتنظيم الدولة الإسلامية على فيسبوك.
أوضحت الشرطة الفدرالية في بيان أنه "كان موضع مراقبة من أجهزة الأمن، ولم يطرح يوما خطرا داهما".
أعلن وزير العدل جيف سيشنز في بيان أن "قواتنا الأمنية أحبطت مرة جديدة مؤامرة يشتبه بأنها كانت ستستهدف الأميركيين".
تلقى المشتبه به تدريبا مع قوات المارينز عام 2009 وحصل على شهادة "قناصي النخبة" بحسب الإف بي آي، قبل أن يتم صرفه حين تبين أنه يعاني من مشكلة ربو لم يبلغ عنها.
نشرت صحيفة "ميرسيد صن ستار" المحلية مقابلة مع والد المشتبه به غوردون جيمسون، يصف فيها ابنه بأنه شخص "لطيف".
قال "لا أعرف الكثير عن هذه القضية لأن الإف بي آي لا يكشف لي عن معلومات تذكر، لكنني أعرف ان ابني لا يمكن أن يؤذي أحد. لن يقوم بمثل هذا الأمر بحق أبرياء".
أوردت صحيفة "ساكرامنتو باي" أن زوجة المشتبه به السابقة آشلي جيمسون في السجن ولهما ولدان وضعا في أسرة حاضنة.
بعد بضع ساعات على توقيفه، نشرت صحيفة مدينته "مودستو بي" رسالة وجهها إليها في سن السادسة عشرة، يعرب فيها عن دعمه للقوات الأميركية المنتشرة في العراق منذ 2003.
كتب فيها "لا أدري ما الذي علموكم إياه، لكنني تربيت على وجوب إنجاز ما نبدأه" مضيفا أن المهمة "لم تنته بعد".
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.