أخبار العالم

الروهينغا يواجهون وباء الدفتيريا القاتل وسط نقص المسعفين ومضادات السموم

لاجئون أطفال من الروهينغا
لاجئون أطفال من الروهينغا رويترز
إعداد : مونت كارلو الدولية | رويترز

قال مسؤولون، يوم الخميس 28 ديسمبر 2017، إن العاملين في مجال الصحة بمخيمات اللاجئين الروهينغا في بنغلادش يعانون من نقص المسعفين القادرين على إعطاء مضادات السموم للمصابين بمرض الدفتيريا الذي أودى بحياة نحو 25 شخصا.

إعلان

وقام الجيش في ميانمار المجاورة بحملة على مسلمي الروهينغا من ولاية راخين في أعقاب هجمات لمسلحين من الروهينغا على قاعدة عسكرية ومواقع للشرطة في 25 أغسطس آب 2017.

وتشير بيانات الأمم المتحدة إلى أن أكثر من 650 ألفا من الروهينغا فروا من ميانمار التي يهيمن البوذيون على سكانها إلى بنغلادش منذ أغسطس آب بالإضافة إلى أكثر من 200 ألف فروا قبل ذلك.

وعالجت منظمة أطباء بلا حدود، الوكالة الرئيسية التي تتعامل مع تفشي المرض البكتيري في المخيمات التي تؤوي الروهينغا، أكثر من ألفي مريض في الأسابيع القليلة الماضية وتستقبل نحو 100 حالة جديدة يوميا.

وتصف منظمة الصحة العالمية الدفتيريا بأنه مرض شديد العدوى ويتفشى على نطاق واسع ويمكن أن يتحول إلى وباء ويصل معدل الوفاة جراء الإصابة به إلى عشرة بالمئة. ووصفت أطباء بلا حدود الدفتيريا بأنه مرض "طواه النسيان منذ فترة طويلة في معظم أنحاء العالم بفضل زيادة معدل التطعيم".

وقالت كريستال فان ليوين، منسقة الأوضاع الطبية الطارئة لدى منظمة أطباء بلا حدود والموجودة حاليا في كوكس بازار حيث تقع مخيمات اللاجئين، إن المنظمة تمكنت من توفير مضادات السموم لنحو 12 مريضا يوميا فقط بسبب نقص المسعفين المدربين.

وأضافت "عندما يتوفر لدينا ما يكفي من الأشخاص وتبدأ المنظمات الأخرى في إعطاء (مضادات السموم) ربما نصل إلى وضع لا يكون لدينا فيه مزيد من مضادات السموم".

وتابعت قائلة "إنه سلاح ذو حدين. نحتاج لمزيد من مضادات السموم ونحتاج في الوقت نفسه للموارد البشرية اللازمة لإعطاء هذه الأدوية للمصابين".

إعداد : مونت كارلو الدولية | رويترز
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن